تاريخ الاضافة
الأحد، 16 فبراير 2020 03:03:30 ص بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيم
0 127
اختطاف
خطفَتْ قلبيَ الرقيقَ و غابتْ
لا أراها بقلبيَ اليومَ آبت
و رمَتْ مِن رسائلي كلَّ حرفٍ
نابضٍ فيه لوعة الـحب ذابت
و لقد كنتُ للهوَى مستجيباً
ليتها للهوَى بقلبي استجابت
و لكَم كنتُ آمِلَ الـحبِّ منها
بعدما ألـمَحت غرامي و نابَت
و نبَت فجأةً لأمرٍ أتاها
أمنياتي و بُغيتي منه خابت
علمَتْ بعدما بـها انـهدَّ ركني
أنـها بالـجوى فؤادي أصابت
و بدتْ باعتذارها ليت شعري
ليتها بعد كلِّ ما كان ثابَت
بلغَت بعضَ ما أرادتهُ مني
ثم زاغت بـما لديها و حابتْ
أنا لا أعلمُ الذي كان مني
كي أراها بـما أتته استرابت
سألتْنِي أجبتُها عن غرامي
ثم لـمَّا سألتها ما أجابت
و لقد شِبْتُ والـهاً من هواها
هل أراها بـحُبيَ اليوم شابت؟
ستراني مِن الـجوى طبتُ إمَّا
مِن شديد الـجفاء و الصد طابت
تاريخ القصيدة: الأحد 22 جمادى الآخر 1441 الموافق 16 فبراير 2020 معاني الكلمات: آبَتْ: عادت و رجعت، نابَتْ: قربت، نبَتْ: استعصت، ثابتْ: رجعت عن ضلالها، حابت: ارتكبت إثـما، استرابت: رأت ما يريب،
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح127