تاريخ الاضافة
الأحد، 6 يناير 2019 02:10:51 ص بواسطة ماجد الصبحي
0 174
بِشُؤْمِ المُتنبِّي
‏أَرى بانْطوائي حولَ نفْسيَ أُجْبَرُ
وهولي مــن الهجْرِ المشتِّتِ أَكْبَرُ
رأَيتُ الهوى قد عِيبَ بالصِّدْقِ أَمْرُهُ
وفي البذْلِ والإِخْلاصِ جُرْمٌ مُكَفِّرُ
فللقُرْبِ إِقْصَاءٌ وللوصْلِ مُبْعِدٌ
وللبُعْدِ أَحــــزابٌ وبالهجْرِ يُؤْجَرُ
وفي الشَّرِّ والتَّفريقِ إِعْلاَءُ رايةٍ
وفي الشَّمْلِ تَحذيرٌ ونَهْيٌ مُصَدَّرُ
وللجودِ إِعْياءٌ وللخــــذْلِ أَجْرُهُ
وللحُمْـــقِ إِظْهَارٌ وللحِلْمِ مُضْمِرُ
فَلَمْ يَخْلُ من حَوْلِي عذولٌ بعذْلِهِ
أَرى فِيْه أَخْلَاقاً بها الزَّيْفُ يظْهَرُ
فإِمَّا نُفُوْرٌ حاصلٌ ذُقْــتُ خَذْلَهُ
وإِمَّا دُنـُوُّ الخبْثِ والخبْثُ أَغْدَرُ
وإِمَّا حقودٌ يَمْلأُ الحقْـــدُ قلبَهُ
وإِمَّـــــا حسودٌ فيه شَرٌّ مُسَطَّرُ
وإِمَّا عـــــدوٌّ أَو نصيرٌ لِحِزْبِهِ
وإِمَّا  لئيــــــمٌ  فيه لُؤْم ٌ مُقَرَّرُ
وإِمَّا ظَلُومٌ فاجرٌ فيـــه ظُلْمُهُ
وإِمَّا غَشومٌ راحَ بالزَّوْرِ يَقْهَــــرُ
وإما قَرِيْـــــبٌ مُسْتغلٌّ لخبْثِهِ
بجهْدٍ ومن دونِ الحيـاءِ مُشَمِّرُ
وإِمَّا نديـــمٌ قد تَنَاسى بكبْرِهِ
يراني بعينِ الكبْرِ والطَّبْعُ  يقْصُرُ
وإِمَّا حبيـــبٌ خانَ ودِّي بغدْرِهِ
يرى الصِّدْقَ إِشْراكاً وأَنْ ليْسَ يُغْفَرُ
وإِمَّا رفيقٌ كم يرانــي كسقْمِهِ
وحيناً طعاماً سائغـــاً ليسَ أُذْكَرُ
فَكُلٌّ مُضـرٌّ قد رأَيتُ أَضرَّ بي
إِلى أَنْ ظَنَنْتُ النَّفْعَ شرَّاً يُقَدَّرُ
وخِلْتُ بأَنِّي خَائِنٌ بينَ شرِّهمْ
وخِلْـــتُ بأَنَّ الصِّدْقِ بَغْيٌ ويبْطِرُ
وكُلُّ خليــلٍ خانَ ودِّيَ خِفْتُهُ
وإِن لم يَخُنْي  فَهْوَ بِالشُّؤْمِ يُنْظَرُ
أَرى مُوْجِباتِ العذْرِ مَوْءودَةً لنا
وعَيْشٌ لآمالي من العسْرِ  أَعْسَرُ
فواللهِ لولا اللهُ أَرجـــــو ثوابَهُ
وأَخْشى عقابَ اللهِ، والذَّنْبُ يُسْتَرُ
لَمَا كــانَ منِّي للجُحُودِ سَمَاحَةٌ
ولستُ وأَيْمُ اللهِ للظُّلْــــمِ أَغْفِرُ
ولكنَّني أرجو نعيماً بزيفِهِ
لأَهلِ النُّهى طـــاغٍ وباغٍ مُغَرِّرُ
فأَيقنْتُ أَنَّ الفضْــــلَ للهِ  كلَّهُ
ويحْظى به من كانَ للهِ  يَصْبَرُ
فيعفو لوجْـهِ اللهِ بالأَجْرِ طامعاً
يَعِيْ أَنَّ فضْــــلَ اللهِ أَبْقَى وأَوْفَرُ
بإِيمانِ صــدْقٍ قد تغـذَّى يقينُهُ
وإِيقانِ حـــــقٍّ أَنَّهُ الحَقُّ مُسْفِرُ
وباللهِ ربَّاً يُحْسنُ الظَّـــنَّ ظنَّهُ
وبالبذْلِ للأَسبابِ عـــــزْمٌ مُظفَّرُ
فيسْعى ويسْتَسْقي من اللهِ أَجْرَهُ
فما خَابَ ظَنٌّ فيهِ أَو فيهِ يَخْسَرُ
على المرءِ مجهودٌ وللهِ أَمْــــرُهُ
فإِن نالَ حظّـاً كــــانَ للهِ يَشْكرُ
ولولا إِلهـي ثمَّ أُمٌّ ضعيفـــــةٌ
مناها ترى عرْسي لَمَا كنْتُ أَصْبرُ
وطفلٌ لكفِّ التِّيهِ يُرْمى ضحيَّةً
سبيلاً لكيدي بالحياةِ.... فيُنْهَــرُ
لإِجبارِنا كرْهاً  على الأَمْرِ راغماً
فما ذنْبُ طفلٍ بالذُّنوبِ سيُزْجَرُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ماجد الصبحيماجد الصبحيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح174
لاتوجد تعليقات