تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 5 يناير 2019 07:25:53 م بواسطة ماجد الصبحيالأحد، 6 يناير 2019 12:13:33 ص
0 136
(أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ ...)
أمَّنْ يُجِيْبُ دُعاءَ مُضْطَرٍّ دعاهْ
أو يكشفُ الضّرَّ الذي زمناً دهاهْ
أمَّنْ يجيرُه من كُرُوْبٍ تغتلي
وتَنَازَعَتْهُ  أكـفُّ أَحْزابِ  الطغاهْ
هذا تَخَطَّفَهُ و أَجْحَفَ زُوْرُهُ
هذاك مُسْتَوْلِيٍ لِمَا جَمَعَتْ يداهْ
بل ذاك سُمٌّ نَاقِعٌ مُتَرَبِّصٌ
موتاً زُعَافاً في الخُطُوبِ من الرُّماهْ
وتراه في وجهين يسعى جاهداً
بالنصح ظاهره ويخطبُ مع عداه
هذا  لسانٌ   مَاذِقٌ  بوعودِه
ومنافقٌ  بالوعدِ  يمعنُ  في أذاهْ
قد أَذْهَلَتْ أَفْعالُهُ شَيْطَانَهُ
إذْ صار قُدْوَتَهُ  ومَتْبُوْعَ  الدُّهَاهْ
أمَّنْ لمغبونٍ  ويُطعنُ خلسةً
بالظّلمِ  مقهورٌ  وقد خارت  قُوَاهْ
عَلِمَ الجميعُ وحَيُّهُ بِوَقَائِعٍ
شَهِدُوا  عَلَيْها  كل ُّ مُنْكَتِمٍ  جَوَاهْ
سُمِعَ  الأنينُ  تَغَيُّظاً  ببكائه
من هولِ ما عانى ومن فرطٍ بكاهْ
ويرى الجميعَ توارثُوه وقسّموا
وهو الذي يسعى ويُرزقُ في الحياهْ
لا مُنْكِرٌ  بالحقِّ  في إِحْقَاقِه
كلا  ولا  ردعوا  الذي  يوماً  قَلاهْ
أتَوَاصِياً بالمنكراتِ أمِ انّهم
أُمِروا  بها  أم أنّهم  عونُ العصاهْ
أم  أنّهم  لمّا  رأته  عيونُهم
جبنوا عن الصّمتِ المجلجلِ في مَداهْ
أم أنّهم أمنوا العقابَ حصانةً
وكأنّهم  قَيدٌ  يُعَذَّبُ  من سواهْ
ربّاه أدركني بنصرٍ ظافرٍ
من عارضِ الرّحمى الذي تهمي سماهْ
وبحقِّ عزّتكَ التي في عهدِها
أقسمتَ يا من قد تعالى في علاهْ
ربّاه  إنّي   بالذّنوبِ   لَصاغرٌ
عبدٌ  تضرّعَ  مستغيثاً في دعاهْ
أمَّنْ سواكَ أخالقي هو منقذي
أمَّنْ  سواكَ  أيا  عظيمُ  هو  الإلهْ
ما كنتُ أعلمُ أنَّ غيرَكَ خالقي
ولذا  صددتُ  بأن  أيمّمَ  ملتجاهْ
أيقنتُ حقّاً أنّكَ الرّبُّ الذي
ما لي إذا اشتدَّ الأذى أبداً سواهْ
ربّاه أدركني بنصرٍ  رَحْمَةً
كالغيثِ  هلَّ  يعمُّ  أقطارَ  الحياهْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ماجد الصبحيماجد الصبحيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح136
لاتوجد تعليقات