تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أكتوبر 2017 02:23:13 ص بواسطة يحيى قصادي
0 421
اَلْعَقْلُ فَارَقَهُ
اَلْعَقْلُ فَارَقَهُ ، وَالْقَلْبُ ، وَالْوَسَنُ
وَالْهَمُّ رَافَقَهُ ، وَالشَّجْوُ ، وَالْحَزَنُ
مُذْ وَدَّعَ الْمُهْرَةَ الْغَيْدَاءَ وَدَّعَهُ
طَعْمُ الْحَيَاةِ ، فَلَا رُوْحٌ ، وَلَا بَدَنُ
اَلْعِشْقُ عَذَّبَهُ ، وَالْبَيْنُ شَيَّبَهُ
فَلَا يَلَذُّ لَهُ عَيْشٌ ، وَلَا سَكَنُ
قَدْ ذَاقَ طِيْبَ رِضَاهَا وَالْهَوَى زَمَنًا
وَالْآنَ صَارَ مُحَالًا ذَلِكَ الزَّمَنُ
يَسْتَذْكِرُ الْعِطْرَ وَالْأَنْسَامَ مُمْتَطِيًا
مَتْنَ الْخَيَالِ ، وَدَمْعُ الْعَيْنِ مُمْتَهَنُ
يَسْتَأْذِنُ الشَّجَنَ الْوَقَّادَ يَوْمَ هَنَا
« فَهَلْ عَلَى عَوْدَةٍ يُسْتَأْذَنُ الشَّجَنُ »
تَعَوَّدَ الْحُزْنَ حَتَّى لَوْ يُجَانِبُهُ
حِيْنًا يَحِنُّ لَهُ ، بِالْحُزْنِ مُرْتَهَنُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى قصادييحيى قصاديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح421
لاتوجد تعليقات