تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 مارس 2007 12:18:59 ص بواسطة الأقستان
0 1462
أفنيت عمري وتقضى الشباب
أفنيت عمري وتقضى الشباب
بيْن الْحُميَّا والْجوارِي الأَوَابْ
فالآنَ شفَّعْتُ إِمام الْهُدَى
ورُبَّما طِبْتُ لِحُبٍّ وطابْ
صحوْتُ إِلاَّ أنَّ ذِكْرَ الْهَوى
يدعو إلى الشوق فأنسى مآب
لله دري لا أرى عاشقاً
إلا جرى دمعي وطال انتحاب
كَأنَّ قلْبي بِبَقَايا الْهَوَى
معلقٌ بين خوافي عقاب
يا حبَّذا الكأس وحور الدمى
أزْمانَ ألْهُو والْهوى لاَيُعابْ
يا صَاح بَلاَّنِي طِلاَبُ الْهَوَى
وصرفُ إبريقٍ عليه النقاب
يوما نعيمٍ أخلقا جدتي
ولمة ً مثل جناح الغراب
واللَّه ما لاَقَيْتُ مِثْليْهِما
في عامر الأرض ولا في الخراب
لهفي على يومي بذي باسمٍ
ومجْلِسٍ بيْن خلِيج وغابْ
يا مجلساً أكْرِمْ به مَجْلِساً
حُفَّ بِرَيْحَان وعيشٍ عَجَابْ
بِتُّ بِهِ أُسْقى رُهاوِيَّة
ً لعِيبَ سِتٍّ خُلِقتْ لِلِّعابْ
ثم غدونا وغدا ذاهباً
وكُلُّ عيْشٍ مُؤْذِنٌ بِالذَهَابْ
لهوت حتى راعني غاديا
صَوْتُ أمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ الْمُجَابْ
لَبَّيْكَ لَبَّيْكَ هَجَرْتُ الصِّبَا
وَنَامَ عُذَّالي وَمَاتَ الْعِتَاب
لا ناكثاً عهداً ولا طالباً
سُخْطَكَ مَا غَنَّى الْحَمَامُ الطِّرَابْ
أبْصَرْتُ رُشْدِي وَهَجَرْتُ الْمُنَى
وَرُبَّمَا ذَلَّتْ لَهُنَّ الرِّقَابْ
يَا حَامِدَ الْقَوْلِ وَلَمْ يَبْلُهُ
سَبَقْتَ بِالسَّيْلِ انْهِلاَلَ السَّحَابْ
الفعل أولى بثناء الفتى
ما جاءه من خطلٍ أو صواب
دَعْ قَوْلَ وَاءٍ وَانْتَظِرْ فِعْلَهُ
يثني على اللقحة ِ ما في العلاب
إذا غدا المهدي في جنده
أو راح في آلٍ الرسولِ الغضاب
بدا لك المعروف في وجهه
كالظلم يجري في ثنايا الكعاب
لا كالفتى المهدي في رهطه
ذو شيبة ٍ كهلٍ ولا ذو شباب
لا يحسنُ الفحشَ وينكي العدى
وَيَعْتَرِيهِ الْجُودُ مِنْ كُلِّ بَاب
ضرَّاب أعناق وفكاكها
في مجلس الملك وظلِّ العقاب
في صدره حلمٌ وفي درعه
مُظَفَّرُ الْحَزْم كَرِيمُ الْمَآبْ
تَرَى حجَاباً دُونَهَ هَائِلاً
والروح والأمنُ وراء الحجاب
جَرَى اللَّهَامِيمُ عَلَى إِثْرِهِ
جري البراذين خلافَ العرابْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بشار بن بردغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1462