تاريخ الاضافة
الجمعة، 16 مارس 2007 12:11:59 ص بواسطة الأقستان
0 1483
حنَّ قلبي إلى غزالٍ ربيبِ
حنَّ قلبي إلى غزالٍ ربيبِ
فاعتراني لذاكَ كالتَّصويبِ
كَيْفَ صَبْرِي عَنْ الْغَزَالِ وَلَمْ ألْـ
ـقَ شِفَاءً مِنَ الْغَزَالِ الرَّبِيبِ
مَنَعَ النَّوْمَ ذِكْرُهُ فَتَأرَّقْـ
تُ لذكرى من شادنٍ مخضوبِ
لا تعزى الفؤادُ عنه ولا يقـ
صر خطوي إلى مناخ المشيبِ
وَلَقَدْ أَسْألُ «الْمُغِيرَة َ» لمَّا
دويَ القلبُ عن دواء القلوبِ
فأشارت بها قريباً وما الممـ
نوعُ عندي نوالهُ بقريب
فصبرتُ الفؤاد حتى إذا طا
لَ بِي الْمُشْتَكَى وأعْيَا طَبِيبِي
وَجَفَانِي الصَّدِيقُ مِنْ يَأسِ أنْ أبْـ
رأ واعتلَّ عائدي من نسيبي
جئتُ مستشفياً إليها لما بي
وَشِفَاءُ الْمُحِبِّ عِنْدَ الْحَبِيبِ
فاتقي الله يا حبيب وجودي
بشفَاءٍ لعَاشقٍ مَكْرُوب
نام أصحابه وبات مكباً
في أعَاجيبَ مِنْ هَوَاكِ الْعَجيب
ليس بالمبتغي سواك ولا البا
ئعٍ منكمُ نصيبهُ بنصيبِ
يَقْطَعُ الدَّهْرُ ما يُغَيَّبُ عَنْهُ
من هواكم بعبرة ٍ ونحيب
لم تنم عيني ولم يزل الدَّمـ
عُ نظَاماً يَسْتَنُّ فَوْقَ التَّريب
مُسْتَهَاماً إِذَا الْجُلُوسُ أفَاضُوا
فِي حَديثٍ أكَبَّ مثْلَ الْغَريب
ليس بالناظر الجواب فيرعى
قَوْلَ حُدَّاثِهِ وَلاَ بالْمُجيب
تنتحي النفسَ في هواها فيرضى
من حديث لاجلوس بالمحبوب
نَوِّليه واتْقَيْ إِلهكِ فيه
ليس ما قد فعلتِ بالتعتيب
قدْ أبتْ نفْسُه سواكِ وتأبَيْـ
نَ سواهُ بالصَّرم والتعذيب
لو قدرنا على رقى سحر "هارو
تَ» طَلبْنا الْوِصال بِالتَّحْبِيبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بشار بن بردغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1483