تاريخ الاضافة
الجمعة، 23 مايو 2014 06:59:13 م بواسطة حمد الحجري
1 621
تَلَألَأَت بِكَ لِلإِسلامِ أَنوارُ
تَلَألَأَت بِكَ لِلإِسلامِ أَنوارُ
كَما جَرَت بِكَ لِلإِسعادِ أَقدارُ
إِنَّ الَّذي قَدَرَ الأَشيا بِحِكمَتِهِ
لِما يُريدُ مِنَ الخَيراتِ يَختارُ
وَالعَبدُ إِن صَلُحَت لِلَّهِ نِيَّتُهُ
لا بُدَّ يَبدو لَها في الكَونِ آثارُ
سِرٌّ بَديعٌ أَرادَ اللَهُ يُظهِرُهُ
لَمّا أَتَيتَ وَكَم في الغَيبِ أَسرارُ
وَحِكمَةٌ بِكَ رَبُّ العَرشِ أَظهَرَها
كَالنورِ واراهُ قَبلَ القَدحِ أَحجارُ
تَأَلَّفَت بِكَ أَهواءٌ مُفَرَّقَةٌ
تَأَجَّجَت بَينَهُم مِن قَبلِكَ النارُ
فَأَصبَحوا بَعدَ تَوفيقِ الإِلهِ لَهُم
بَعدَ الشَقا وَالجَفا في الدينِ أَخبارُ
قُل لِلَّذينَ بِلَفظِ الرُشدِ قَد نُبِزوا
الاِسمُ إِن لَم يُطابِق فِعلَه عارُ
أَرداكُم ظَنُّكُم بِاللَهِ مِن سَفَهٍ
أَن لَيسَ يوجَدُ لِلإِسلامِ أَنصارُ
رَأَيتُمُ طاعَةَ الأَتراكِ واجِبَةً
لِأَنَّهُم عِندَكُم لِلبَيتِ عُمّار
كَأَنَّكُم لَم تَرَوا ما في بَراءَةَ أَم
زاغَت بَصائِرُكُم عَنها وَأَبصارُ
كَذلِكَ الشِركُ وَالكُفرُ العَظيمُ لَهُم
فيهِ وَفي الشَرِّ إِقبالٌ وَإِدبارُ
وَعِندَهُم أَنَّ أَحكامَ الكِتابِ بِها
عَلى الخَليفَةِ أِجحافٌ وَإِضرارُ
فَخالَفوها بِأَوضاعِ مُلَفَّقَةٍ
وَهُم بِأَوضاعِهِم لاشَكَّ كُفّارُ
فَلَيتَ شِعري أَذا جَهلٌ بِحالِهِمُ
أَمِ اِتِّباعُ الهَوى وَالغَيِّ خَمّارُ
لَمّا عَوَت أَكلُبُ الأَتراكِ بَينَكُمُ
رَقَصتُمُ حينَ لا لِلدّينِ أَنصارُ
هَلّا اِتَّبَعتُم إِماماً جُلُّ مَقصَدِهِ
لِلمُسلِمينَ وَلِلإِسلامِ إِظهارُ
عَبدُ العَزيزِ الَّذي اِشتاقَت لِرُؤيَتِهِ
وَعَهدِِهِ في فَسيحِ الأَرضِ أَمصار
فَرعُ الأَئِمَّةِ مِن بَعدِ الرَسولِ وَهُم
لِوائِلٍ في قَديمِ الدَهرِ أَقمارُ
كُنّا نَمُرُّ عَلى الأَمواتِ نَغبِطُهُم
مِن قَبلِهِ إِذ تَوَلّى الأَمرَ أَشرارُ
فَالآنَ طابَت بِهِ الأَيّامُ إِذ أُخِذَت
بِهِ لِأَهلِ الهُدى وَالدينِ أَوتارُ
إِنّي أَقولُ وَخَيرُ القَولِ أَصدَقُهُ
إِن كانَ يَنفَعُكم نَذرٌ وَإِنذارُ
لا تَحسَبوها أَحاديثاً مُزَخرَفَةً
يَلهو بِها وَسطَ نادي الحَيِّ سُمّارُ
لَتَقرَعَنَّ قَريباً سِنَّ ذي نَدَمٍ
غَداةَ يُسلِمُكُم لِلحَينِ غَرّارُ
إِذا أَتَتكُم حُماةُ الدينِ يَقدُمُهُم
لَيثٌ هِزَبرٌ لَهُ نابٌ وَأَظفار
شَثنُ البَراثِنِ لا تَعدو فَرائِسُهُ
صَيدَ المُلوكِ وَإِلّا تُخرَبُ الدارُ
مِنَ الأُولى اَتَّخَذوا الماذي لِباسَهُمُ
إِذا تَشاجَرَ لَدنُ السُمرِ خَطّارُ
الجابِرينَ صُدوعَ المُعتَفينَ وَما
عَنهُم مُجيرٌ لَدى بَغيٍ وَلا جارُ
كَم قَد أَعادَ وَأَبدى نُصحَكُم شَفَقاً
لَو كانَ مِنكُم لَكُم بِالرُشدِ أَمّارُ
وَأَجهَلُ الناسِ مَن لَم يَدرِ قيمَتَهُ
أَو غَرَّهُ إِن خَلا المَيدانُ إِحضارُ
وَمَن بَنى في حَميلِ السَيلِ مَنزِلَهُ
لا بُدَّ يَأتيهِ يَوماً مِنهُ دَمّارُ
لكِنَّهُ غَرَّكُم مَن لَيسَ يسعِدُكُم
عَبيدُ سوءٍ وَأَعرابٌ وَصُفّارُ
إِنَّ الحُصونَ إِلى البَلوى سَتُسلِمُكُم
كَما جَرى لِلَّذي أَعلى سِنِمّارُ
لكِن رَأى حَصرَكُم في قَعرِ دارِكُمُ
فيهِ اِحتِقارٌ لكُم أَيضاً وَإِصغارُ
فَأَضرَمَ النارَ جَهراً في جَوانِبِكُم
حامي الحَقائِقِ لِلهَيجاءِ مِسعارُ
اِبنُ الإِمامِ الَّذي قَد كانَ أَرصَدَهُ
لَكُم أَبوهُ شِهاباً فيهِ إِعصارُ
وَالشِبلُ لا غَروَ أَن تَعدو مَسالِكُهُ
مَسالِكَ اللَيثِ لَو يَمتَدُّ مِضمارُ
تُرِكتُمُ صورَةً جَذماءَ لَيسَ لَها
كَفٌّ لِبَطشٍ وَلا رِجلٌ إِذا ساروا
إِن لَم تُنيبوا إِلى الإِسلامِ فَاِنتَظِروا
يَوماً عَلَيكُم لَهُ ذِكرٌ وَأَخبارُ
هذا مَقالُ اِمرىءٍ يُهدي نَصيحَتَهُ
وَالنُصحُ فيهِ لِأَهلِ اللُبِّ تَذكارُ
ثُمَّ الصَلاةُ عَلى الهادي وَشيعَتِهِ
وَصَحبِهِ ما شَدا في الأَيكِ أَطيارُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عثيمينالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث621