تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 مارس 2007 08:27:39 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1591
بقيتُ، وما أدري بما هو غائبٌ،
بقيتُ، وما أدري بما هو غائبٌ،
لعلّ الذي يمضي إلى اللَّه أقربُ
تودُّ البقاءَ النفسُ من خِيفة الرّدى،
وطولُ بقاءِ المرءِ سمٌّ مجرَّبُ
على الموتِ يجتازُ المَعاشِرُ كلّهمْ:
مقيمٌ بأهليه، ومَنْ يتغرّبُ
وما الأرض إلاّ مثلُنا الرزقَ تبتغي
، فتأكلُ، من هذا الأنام، وتشرب
وقد كذَبوا حتى على الشمس أنها
تُهان إذا حان الشروقُ وتُضرَب
كأنّ هِلالاً لاحَ للطّعنِ فيهمُ
، حَناه الرّدى وهو السّنانُ المجرَّب
كأنّ ضياءَ الفجر سيفٌ يسُلّهُ
عليهم صباحٌ، بالمنايا مُذرَّب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العلاء المعريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1591