عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > السعودية > علي الجشي > أحرم الحجاج قصد الحج للبيت الحرام

السعودية

مشاهدة
2316

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
1

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أحرم الحجاج قصد الحج للبيت الحرام

أحرم الحجاج قصد الحج للبيت الحرام
وأحل السبط من إحرامه خوف اللئام
فعلى كل محبٍ بعده البشر حرام
أسفاً إذ قطع الحج امام الحرمين
بأبي القاطع خوفاً حجه دون الورى
وهو الحجة للباري على من قد برى
ولقد قام خطيباً في الورى مستنصرا
إذ نوى الرحلة لكن ما رعوا حق الحسين
وعليه فرض الجبار حجاً ما وقع
قبله حتى من الرسل ولا بعد يقع
كل خطبٍ كان في العالم للحشر جمع
وهو حج ما رأى أهلا له غير الحسين
ودعاه الروح لما طاف بالبيت الكريم
يا بن من كان هو الصفوة في الذر القديم
حل واخرج فجنود المارد الباغي اللئيم
تبتغي قتلك لا تهدو لها من قبل عين
حج في شهرٍ حرامٍ ان مضى شهر حرام
وبوادي النور في الطف عن البيت الحرام
وليكن حجك بالبلوى ببدؤ وختام
كل نسك منه كرب فارتضى ذاك الحسين
ونوى إذ عقد الإحرام أن يحتملا
صابراً في جانب الله لأنواع البلا
ثم ساق الهدي إذ أحرم أربابُ العلا
مشعراً للنحر في الطف بماضي الشفرتين
وسرى وهو يلبي كلما يهبط واد
داعياً لبيك يا رب فبلغني المراد
ها رجالي سقتها للنحر بالبيض الحداد
ولقد وفى بما أعطى لرب العالمين
بالبلا في كربلا قد حج في شهرٍ حرام
وبتاسوعا إليه موقفٌ بين اللئام
حاصروه وارادوا ان يذيقوه الحمام
واراد الله ان يقضي نسك المشعرين
فقضى في ليلة العاشر نسك المشعر
بصلاةٍ وخضوع للاله الأكبر
ونوى عند طلوع الفجر بذل العمر
في ربى وادي منى الطف بحز الودجين
ولقد ساق الهدايا في منى أرض الطفوف
من ذويه الغر مع اصحابه شم الأنوف
نحرت عطشى بجنب النهر في حد السيوف
نصب عينيه وكم فيها له قرة عين
ولقد طاف عن البيت بخدر الطاهرات
كي تقر العين منهن ولا تخشى العدات
ولقد حفت به تنعاه من كل الجهات
تتمنى فقدها الأرواح من دون الحسين
وعن الركن من البيت غدا مستلما
ركن بيت المجد لما ان هوى فانهدما
حينما وافى ابا الفضل خضيباً بالدما
عافر الخدين فوق الترب مقطوع اليدين
قبل الطفل من الغرة عن لثم الحجر
ساعة التوديع والاحشا من الجمر أحر
فسقي كاس الردى حيث له السهم نحر
وقضى يفحص بالرجلين في حجر الحسين
ولقد صلى صلاةً فرضت بعد الطوافذ
فوق ظهر المهر إذ للحرب فيه الجند طاف
وبها استقبل وجه الحق لا البيت وعاف
زهرة الدنيا وشوقاً للقا واصل حين
وسعى إذ جال فيهم بين بيضٍ ورماح
والأعادي ملأت تلك الروابي والبطاح
بالظبا والسمر حتى أثخنوه بالجراح
ومن النبل حكى القنفذ جثمان الحسين
وعن التوديع للبيت وتوديع الحرم
ودع الوالد وان عزوا عليه والحرم
إذ دعاه الملك الأعلى إلى دار الكرم
وتجلى الله شكراً خر للأرض الحسين
عيد اضحى فيه ضحى ببني عمرو العلى
ورضيع عن فصالٍ بالسهام انفصلا
وقد استنزر في الله الذي قد بذلا
ولها أتبع بالنفس فقرت منه عين
واحل السبط من احرامه يوم الطفوف
بدلاص الدرع لما خر ما بين الصفوف
وعليه ازدحمت للسلب هاتيك الألوف
والصبا قد نسجت ثوباً قشيباً للحسين
وعن اللبث ثلاثاً في منى عارٍ أقام
بمنى الطف عفيراً بأبي فوق الرغام
جثةً إذ نفر الراس إلى نحو الشأم
ثم حج الراس بالكرب كما حج الحسين
فاغتدى ميقاته المذبح والنزع اغتدى
بانفصال الجسم والبرد دم قد جمدا
ثم لبى الحق إذ صعدة رمح صعدا
ولقد طاف على رأس القنا رأس الحسين
وسعى إذ سار فوق الرمح ما بين العدى
باحتمال الضر في الكشف لاستار الهدى
وليبدي كفر حربٍ بالذي منه بدا
أسمع الآيات تتلى وأراها رأي عين
واغتدى موقفه الأول عند ابن زياد
حيث شفى الرجس منه شامتاً غل الفؤاد
آه من موقفه الثاني فقد ابكى الرشاد
قد تقاضت ملل الكفر وحرب منه دين
وعن النحر إلى الأنعام للكفر نحر
بظهور الحق للخلق بما منه ظهر
وبما حل عليه من أذى حين صبر
قد رمى الأحشا فسالت أدمعاً تجرى كعين
وعن المكث ثلاثاً في ربى وادي منى
ظل ساعاتٍ بباب الرجس في رأس القنا
فرجةً قد ادركت فيه أعاديه المنى
واغتدى في الشام عيدٌ ما رأته قبل عين
والنسا حجت من الأبيات إذ أمسى طعين
محرماتٍ بثيابِ الحزن شجواً والحنين
عاقداتٍ نية الإحرام بالوجد الدفين
ثم لبت بالصراخ المهر إذ ينعى الحسين
ولقد عرفن في موضع ما خر الكفيل
فغدا موقفها فيه بلطمٍ وعويل
وغدا فيه دعاها وا قتيلاً وا جديل
أعلى الرمضاء تبقى يا مليك العالمين
واغتدى منسكها في مشعر الطف الجوى
حيث باتت بعد قتلاها بوادي نينوى
لم تجد من عمدٍ عالٍ لها الا هوى
وبها الأعدا أحاطت بعد فخر الحرمين
ولقد طفن اسابيعاً بمثوى الكافل
حيث شمرٌ ينحر النحر بحد الفاصل
واستلمن الجسم والرأس براس الذابل
ثم قبلن مكان السيف من نحر الحسين
وسعت حين سعت لكن بلبٍ طائرٍ
من دهى الخطب ومن خوف العدو الجائر
وسعت بالرعب اشواطاً كمسعى الحائر
في الفلا من دهشةٍ كالسعي بين المروتين
لست انسى حين طافت وسعت وقت الرحيل
بطوافٍ قارن السعي بندبٍ وعويل
ولقد طافت على القتلى قتيلاً فقتيل
وسعت بين أبي الفضل وواليها الحسين
كل نسكٍ في منى أدينه في كربلا
نحرت هدي التهاني بعد ساداتِ الملا
ورمت بالجمر من انفاسها عشب الفلا
ولقد قصرنَ في جز شعورِ المفرقين
حجُّ كلٍ كان منها بالبلا قد عظما
كنهها لم يدر ما هوغيرُ جبار السما
فعليها صلواتُ الله ما دمعٌ همى
من جوى الوجد عليها من جفونِ المقلتين
علي الجشي
بواسطة: حمد الحجري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الثلاثاء 2014/03/11 12:04:41 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com