تاريخ الاضافة
الجمعة، 7 مارس 2014 09:27:57 م بواسطة حمد الحجري
2 1199
لا تأمن الدهر إن اسدى اليك يدا
لا تأمن الدهر إن اسدى اليك يدا
ولا تثق بامرء واساك أو عضدا
فالناس والدهر ان ودا وان عطفا
لا بد ان يعطفا فاحذرهما أبدا
ولا تذل لخطبٍ جل موقعه
ان رمت عزا فبالغز البلى اتحدا
فحارب الدهر إمام الفتح تدركه
أو تغدو طعم القنا للمكرمات فدا
الا ترى كيف ارباب الحفاظ قضوا
صبراً كراماً ولم يعطوا العدو يدا
غداة أقبل قطب الكون في نفر
قرينه البشر في يومي وغى وندا
وحط رحل السرى في كربلاء وبنى
مضارباً أصبحت من دونها رصدا
فأقبلت آل سفيان تخوفه
وما سمعنا ضباعاً أرعبت اسدا
فكر في فتية انسى إباؤهم
ذكر الاباة وفينا ذكرهم خلدا
تدرعوا بدروع الصبر سابغةً
في الحرب لا بدروعٍ ضيقت زردا
قوم هم القوم لن تنشق معاطسهم
ريح المذلة يوم الروع خوف ردا
ما روعت قط هل يرتاع قلب فتى
اقصى مناه حياض الموت ان يردا
لا يعرفون سوى الهيجا قد اتخذت
منازل الحرب داراً والظبا عضدا
همو الألى شرعوا شرع الإباء وهم
ارباب تيجان ما بالسيف قد عقدا
طعامها من ثمار العز يانع ما
تجني الذوابل أو ماضي الشبا حصدا
ومن دماء الاعادي نقع غلتها
مهما لظى الحرب في يوم الوغى اتقدا
وما تعرت ضباها عن مغامدها
الا اكتست من دم الابطال ما غمدا
فلم تزل بالظبا تفري النحو إلى
ان غودرت ولها الفخر الرفيع ردا
وظل قطب رحى الهيجاء منفرداً
يحمي الخدور كليثٍ غابه قصدا
لم تثن همته العليا الصروف وان
جلت ولا فقده الانصار والعضدا
يكاد يختطف الأرواح مرهفه
رعباً كما اختطف الأبصار متقدا
إن جال في القوم ظنوا أن أحيط بهم
أوصال لم تلف رأساً يصحب الجسدا
والبيض ثلم والأرماح حطمها
والنبل أفنى ومنه الصبر ما نفدا
والله لولا لقاء الله غايته
لم يبق من آل حربٍ في الوغى احدا
لكن دعاه فلبى خاضعاً وله
شكرا لآلائه فوق الثرى سجدا
وخر للأرض فالإسلام قد هدمت
منه القواعد لما قوم الأودا
لقد هوى وهو راق في معارجه
فأعجب لها وبآفاق العلا صعدا
وقد أصيب بسهم في حشاشته
أصاب من أحمد والمرتضى الكبدا
أهل ترى السهم يدري من أصاب وهل
تدري الظبا والقنا من جرعته ردا
ام للظبا والقنا والنبل من ترةٍ
على الحسين فكل ثاره قصدا
وهل درين العوادي الجاريات على
الصدر المعظم من رضت له جسدا
عجبت للأرض بعد الطود كيف رست
ولم تخر السما من فقدها العمدا
وللشموس ولم تأفل لمغربه
وهي الشعاع وعين النور قد فقدا
وللبحار الطوامي في تعظمطها
وهو المحيط الذي اجرى لها المددا
وإن نسيت فلن انسى حرائره
ايدي سباً لم تجد كهفا ولا سندا
برزن من حجب الأستار مزعجةً
ما بين ولهى واخرى تلزم الكبدا
وتلك عبرى وقد جفت مدامعها
لكن أذاب الحشى ما في الحشى اتقدا
وتلك تعثر بالأذيال قاصدةً
كفيلها فرأت فوق الثرى الجسدا
وقد كست جسمه العاري الدما وعلى
سمر القنا راسه كالبدر حين بدا
لم انسهن بأسر الذل في فئة
لم ترع فيها ذماماً تضمر الكمدا
وهن يهتفن بالآساد من مضرٍ
ولم يجب لنداها غير رجع صدا
أهل عرفن مقاصير الخيام لكم
قبل الطفوف سباً أو سرن بين عدا
كانت معاهد لمأوى الدخيل بكم
فعدن نهباً واضحى شملنا بددا
ها نحن من بعد هاتيك الخدور بلا
ستر قد ابتز منا برقع وردا
رفقا بها سائق الاظعان متإدا
في السير فالخطب ما ابقى لها جلدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الجشيالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1199