تاريخ الاضافة
الجمعة، 7 مارس 2014 09:10:02 م بواسطة حمد الحجري
1 1036
بمولد بنت المصطفى لكم البشرى
بمولد بنت المصطفى لكم البشرى
فذي نعم الباري عليكم بها تترى
فحق لكم أن تعقدوا نادي الهنا
بذكر أياديها وأوصافها الغرا
ولن تستطيع الخلق احصاء فضلها
كما لم يحيطوا بالذي قد حوت خبرا
وهيهات ان يحصوا أيادي كريمةٍ
لخلق جميع الكائنات غدت سرا
فما في نساء العالمين مماثل
إليها ولا شبه ولا مريم العذرا
وهل في نساء العالمين نظيرها
فمن ذا ترى منهن أنسيةً حورا
وخير نساء العالمين تنزلت
إلى الأرض في بشرٍ لكي تقبل الزهرا
ومريم عيسى أعقبت وهي أعقبت
هداةً يرى عيسى اتباعهم فخرا
وإن تك نادتها الملائك باصطفى
إليها وتطهيرٌ لها أوجب الفخرا
ففاطم نادتها بذاك وأين ما
به نوديت مما به نوديت قدرا
فسل آية التطهير عن فضل فاطم
فقد أعطيت من ربها العصمة الكبرى
هي العصمة الكبرى التي الله ما حبا
بها غير طه والوصيين والزهرا
فلولا علي لم يكن للبتول من
شبيه وكفوٍ من بني آدم طرا
فكل يراه الله من نور أحمد
فكل بكلٍ حيث شابهه أحرى
لعمرك ما الدنيا سوى عمر ساعةٍ
حوت مكرماتٍ لا تحيط بها خبرا
وما هي إلا ساعة شمل حيدر
بفاطمٍ مجموعٌ فقد طوت الدهرا
هي النور من نور وبالنور زوجت
تبارك رب فيها جمع الخيرا
فنور علي قد غشى نور فاطم
فأولدها نجماً واعقبها بدرا
اضاءت بها الأكوان والأرض والسما
قديماً وفي الدنيا وفي النشأت الأخرى
وما زال في الأدوار يشرق نورها
ومن أجل ذاك النور سميت الزهرا
كما الله سماها بفاطمٍ إذ قضى
بفطم محبيها من النار في الأخرى
بأم ابيها كنيت إذ بفاطمٍ
بقي ذكره في الناس والملة الغرا
عليكم صلاة الله تترى مسلماً
كما لم تزل في الخلق ايديكم تترى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الجشيالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1036