تاريخ الاضافة
الأحد، 17 نوفمبر 2013 07:50:53 م بواسطة حمد الحجري
0 490
غَنى صَبياً عاقبو الدَهر بِالنيا
غَنى صَبياً عاقبو الدَهر بِالنيا
وَدُموع عَيني عَالخود سكيب
وَدُموع عَيني الدم خالط مزونها
عَلى عارضي اللي قَد غَشاه الشيب
يانار قَلبي كُل ما قول تنطفي
يَهب لَها جوا الضُلوع لَهيب
يَهب بِقَلب المُستهام الَّذي توا
مِن البُعد وَالتَشتيت وَالتَغريب
خان الدَهر غرار غدار بِالفتى
وَحالوا عَلى اللي عاشروه عَجيب
يَعلى الفَتى حَتّى يَحطو عَلى الشفا
وَيَنكس عليه يَحدرو بترتيب
يا مؤامنين الدَهر كُونوا عَلى حَذر
الدَهر يا مابو مرار وطيب
من قبل نُوح وَعقب دور الصحابة
ساس الدَهر قال الجَميع معيب
من آمن بِالدُنيا تذيقو غبونها
وَلا بُد فكرو وَالظنون تَخيب
لا بُد فكرو لَو صَفا الدَهر يَخلفو
الأَيام ما ليهن صديق حَبيب
الأَيام فيهن مثل صَبر السقطري
وَالأَيام فيهن سكر مع حليب
الأَيام فيهن شر يعمي الياهما
عَالمرء يَدعونو عليل هكيب
بَعض اللَيالي تَنام نَومة هَنية
وَبَعض اللَيالي تَنام عَالشنديب
الأَيام تَصفو لِلفَتى ثم تنعكر
يا ما بهم رجلاً مَداه قَريب
الأَيام يَحبلن وَالأَيام يولدن
وَعيال مِن غير الفُحول تُجيب
يَلدن العجايب للمخاليق وَالمَلا
لَو يَفهموا مِنها الطفال تَشيب
كَم طايلاً عَن الحُكم يقصرونه
وَكَم قاصراً بِالناس صار حَسيب
وَينفه بَعد ما هوَ در يفي مِن الوَرى
وَقالوا فلان اليَوم صار نَجيب
هَذي تَصاريف الزَمان وَعجايبو
عَالناس تمضي حُكم رَغم غَصيب
قايست في فكري الرجاجيل كُلَها
نَوبات تخطي وَبِهِ أَوقات تُصيب
مِنهُم نَداوي يُعجبك في فعايلو
وَمِنهُم لزيزي ان هد عاد مخيب
وَمِنهُم أسد ريبال حاملي شواته
وَفيهم ضباع وَبَعد فيهم ذيب
وَفيهم هديفي ذبخ هامل من المَلا
اليا شبع قال الأمور تسيب
وَفيهم هدبي يشيل حملو بظليمتو
وَفيهُم رعاع يثقلوا القَضيب
وَفيهم سَراب بزيزتاً سمهداني
وَلا هوَ بِحال مسبتو وَالعيب
وَمِنهُم فرز شوار عاقل مهذب
إِن خاطبك يَحكي كَلام لَبيب
وَمِنهُم كَريم النَفس ما يثقل العَطا
يُعطي وَلَو أَن السِنين جَديب
وَمِنهُم بَخيل يُطالب الجار بِالفلس
وَبيهم يَعزك لانزلت طَليب
وَمِنهُم شَقاوي يكسر الخَيل بِالقَنا
مثل الزناتي وَأَفرس مِن شَبيب
وَمِنهُم مثل هيج النعام بشرا يدو
وَلا لَو بِمَدح الغانمين نَصيب
وَمِنهُم حِمار معمعم الراس صورتو
وَمِنهُم لحوح وَأَوقَح مِن الشيب
وَمِنهُم كَذوب أَصحا تصدق كَلامه
وَمِنهُم نطول مِن الرِجال عَضيب
وَمِنهُم عليه المَوت أَهون مِن العَطا
عِندو البُخل وَالشح ما في عيب
إِن قلتلو يا فلان وَدها دراهم
يَقول الدراهم ما تفك طَليب
بيهم سماوي بعبد اللَه دايم
قاري الكُتب سَيد شَريف نَقيب
من هذه الأَيام مكثر شكالها
ربك عَلى الدُنيا حَسيب رَقيب
مِن بَعد ذا يا هيه خذ لي رِسالَتي
يا بو رَشيد وَكون فَرز لَبيب
عالتيل أَوصلها وَافهم كَلامها
رُوح البَرق عِندو البَعيد قَريب
تَرى راس خَط التيل دار السويده
سلم عليهم وَأَكثر التَرحيب
سلم عَلى ربعي الدروز جَميعهم
مِن بُراق سند لا ملح تَغريب
مِن دامة العَليا لذيبين سلم
مِن المرد وَاللي بعارضيه الشيب
وسلم عَلى ماضب حوران مِنهُم
بدو وَحضر واللي نزيل غَريب
سَلام مِن مُشتاق اليكم جَميعكم
مِن اللي غَدا بين التراك قَضيب
عَسى اللَه يَرحَمَكُم وَيلطف بِحالكم
وَيفككم مِن أُمة التَعذيب
بِجاه النَبي المُختار وَالبَيت وَالحَرم
يَجعل معاديكم يَروح ذَهيب
إِصحوا الوحا مِن غدرهم يا رِفاقي
أَهل الذكا قالوا كَلام عَجيب
لا الصل يَتربى وَلا الرمل يَنعجن
وَلا المجرب عاوز التَجريب
وَاختم كَلامي في صِلاتي عَلى النَبي
حَبيب وَمن صَلى عَلَيهِ حَبيب
يختم لَنا بِالخَير وَيلم شَملنا
وَيَجعل خَلاص الغايبين قَريب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شبلي الأطرشلبنان☆ شعراء العامية في العصر الحديث490