تاريخ الاضافة
الخميس، 22 فبراير 2007 05:13:14 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1061
لَيْتَ شِعْرِي ما مُقْتَضَى حِرْماني
لَيْتَ شِعْرِي ما مُقْتَضَى حِرْماني
دُونَ غَيْرِي والإلْفُ لِلرَّحْمنِ
أَتَرَاني لا أسْتَحِقُّ لِكَوني
جامِعاً شَمْلَ قارِئي القرآنِ
أَمْ لِكَوْني فِي إثْر كُلِّ صَلاة
ٍ بي يُدْعَى لدَوْلَة ِ السُّلْطانِ
وبِأَيِّ الأَسْبابِ يُعْطَى مَكانٌ
صدقاتِ السلطان دون مكانِ
حُملتْ من عطائهِ ألفُ دينا
رِ إلينا من بعدها ألفانِ
ماأتاني منها ولا الدرهم الفرْ
دُ وهذا حقيقة ُ العدوانِ
زَعَمَ ابنُ البَهاءِ إنَّ عطايا الْمَـ
ـلِكِ الصالحِ العَظيمِ الشَّانِ
ما كفتْ سائرُ المدارسِ أوْ ضُـ
ـمَّ إليها من مالها درهمانِ
ولعمري لقد توَفَّرَ نصفُ الـ
ـمالِ مِنها وَرَاحَ في النِّسْيانِ
إن أكنْ ماأقولهُ منه دعوى
فاطلُبُوني عليه بالبُرهانِ
أو ما كانَ عِدَّة َ الفُقها ألْـ
ـفُ فقيهٍ من بعدها مئتانِ
«فاحْسبُوها بِمُقَتَضَى الصَّرْفِ دِينا
راً وَرُبْعاً لِلْجِلَّة ِ الأعْيانِ
تَجِدُوها ألْفاً وخَمْسَ مِئاتٍ
غيرَ ما خَصَّها من النقصانِ
والبِخاسِ الَّذي أُضِيفَ إلَى النَّـ
ـفقة ِ والبخس من يدِ الوَزَّانِ
أنا لا أنسبُ البهاءَ على ذا
لكَ إلاَّ لقلة ِ الإيمانِ
هُو وَلَّى أهْلَ الخِيَانَة ِ فيها
وتَوَلِّي الجَوادِ كالخَوَّانِ
كلما جاءتِ الدنانيرُ
ينقضُّ عليها البهاءُ كالشيطانِ
مَدَّ فيها يَدَ الخيانَة ِ فامْتَـ
ـدَّ إليه بالذَّمِّ كلُّ لسانِ
ولعمري لو اتقى الله في الـ
اتَّقَتْهُ الأَنامُ في الإعْلان
وعلى كلِّ حالة ٍ أحمدُ اللـ
الَّذِي مِنْ سُؤَالِهِ أعْفاني
فلقد حلَّ في المدارسِ في الأخـ
ـذِ كثرة ُ الأذى والهوانِ
وأزيلتْ بالسَّبِّ أعراضُ من فيـ
فما قامَ الرِّبْحُ بالخُسْرانِ
كيف أنسى قول الشهابِ جهاراً
قَبَّحَ الله كلَّ ذي طَيْلَسَانِ
خَدَعُونا والله مِمَّا يَمُدُّو
نَ أكُفَّا كَكِفَّة ِ المِيزان
آهِ واضيعة َ المساكينِ إن وُلّـ
أمْرَ الطَّعامِ في رَمَضانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شرف الدين البوصيريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1061