تاريخ الاضافة
الخميس، 22 فبراير 2007 05:11:31 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 860
سارتِ العِيسُ يُرجعْنَ الحنينا
سارتِ العِيسُ يُرجعْنَ الحنينا
ويُجاذبنَ من الشوقِ البُرينا
دامِياتٍ مِنْ حَفى ً خفافُها
وَعَذابَ الْخِزْيِ في المُسْتَقْيِمِينا
وعلى طولِ طواها حُرمتْ
عُشْبَهَا المُخْضَرَّ والماءَ المَعِينا
كلما جدَّ بها الوجدُ إلى
غاية ٍ لمْ تدْرِها إلاَّ ظُنُونا
قلتُ للحادي أعذ أشواقها
بالسُّرَى إنَّ مِنَ الشَّوْقِ جُنُونا
آهِ من يومٍ بهِ أبكي دماً
إنَّ لِلْعِيسِ وَلِي فيهِ شُؤُونا
أسَرَتْ ألبابنا لمَّا سرتْ
تحملُ الحسنَ بدوراً وغصونا
كلُّ سَمْراءٍ وما أَنْصَفْتُها
أعْدَتِ القَلْبَ فُتُوراً وَضَنى
ً ليتها من وسنٍ تُعدى الجفونا
ثغرها الدُّرِّيُّ من أنفاسهِ
مسكُ دارينَ وخمرُ الأندرينا
أخذتْ قلبي وصبري والكرى
يَوْمَ بَيْعي النَّفْسَ منها أَرَبُونا
لاأقالَ اللهُ لي منْ حبِّها
بيعة ً يوماً ولا فكَّ رُهُونا
صاحبي قفْ بي فإني لم أجد
لي على الوجدِ ولا الصبرُ مُعِينا
وسلِ الرَّبعَ الذي سُكانُه
رحلوا عنه عساهُ أن يُبِينا
نَسَخَتْ آياته أيْدِي البِلَى
فأرتْ عينيَ منه الصَّادَ شِينا
وجنوبٌ وشمالٌ جعلا
تربهُ في جبهة ِ الدهرِ غضونا
فَثَراهُ وَحَصاهُ أَبَداً
يفضُلانِ المسكَ والدُّرَّ الثمينا
سَحَبَتْ فيهِ الصَّبا أَذْيالَها
بمديحي لإمامِ المرسلينا
أحمدَ الهادي الذي أمتُهُ
رَضِيَ الله لها الإسلامَ دينا
كان سراً في ضميرِ الغيبِ منْ
قبلِ أنْ يُخلقَ كونٌ أو يكونا
تُشرقُ الأكوانُ من أنوارهِ
كلما أودعها الله جبينا
أسْجَدَ الله لهُ أمْلاَكهُ
يومَ خَرُّوا لأبيهِ ساجدينا
دَعْوَة ٌ قالَ لها الصِّدْقُ آمِينا
فتَلَّقى آدمُ من ربِّهِ
كلماتٍ هنَّ كنزُ المذنبينا
وَبِهِ جَنّاتُ عَدْنٍ رُفِعَتْ
عَلَماً أَبْوابُها لِلْمُسْلِمِينَا
ودُعُوا أنْ تلكمُ الدارُ لكم
فادْخَلواها بسَلامٍ آمِنينا
وَبِهِ نُوحٌ دَعا في فُلْكهِ
فأغاثَ اللهُ نوحاً والسفينا
وأغاثَ اللهُ ذا النونِ بهِ
بعد ما أعرى به في البحرِ نونا
وَشَفَى أيُّوبَ مِنْ ضُرَّكما
سَرَّ يَعقُوبَ وَقد كانَ حَزِينا
وخليلُ اللهِ همَّتْ قومهُ
أن يكيدوهُ فكانوا الأخسرينا
وَبِنُورِ المُصْطَفَى إطْفاءُ ما
أوقدوهُ وتولوا مدبرينا
وَجَدَتْهُ أنبياءُ الله في
كلِّ فضلٍ واجداً مايجدونا
مصدرُ الرحمة ِ للخلقِ فلا
عجبٌ أنْ بتولى الصَّالحينا
خَتَمَ الله النَّبِيِّينَ بِهِ
قبلَ أن يجبُلَ من آدمَ طينا
فهوَ في آبائهمْ خيرُ أبٍ
وهوَ في أبنائهم خيرُ البنينا
قد عَلاَ بالرُّوحِ والجِسْمِ عُلاً
رجعتْ من دونها الرُّوحُ الأمينا
ورأى من قاب قوسين الذي
رُدَّ موسى دونه من طور سينا
ووَجِيهاً كانَ مُوسَى عِنْدَهُ
مثلما قد كان جبريلُ مسكينا
صَلَواتُ الله ذِي الفَضْلِ عَلَى
رُسُلِ الله إلينا أجْمَعِينا
أكرمُ الخلقِ همُ الرُّسلُ لنا
وَأَبو القاسِمِ خيرُ الأَكْرَمينا
فتعالى منْ برا صورتهُ
مِنْ جَمَالٍ أُودِعَ الماءَ المِهَينا
وَاصْطَفَى مَحْتِدَهُ مِنْ دَوْحَة
ٍ أَنْبَتَتْ أفْنانُها عِلْماً ودِينا
مِنْ أنسٍ جانبتْ أحسابهمْ
طُرُقَ الذَّمِّ شمالاً ويمينا
ما رَأينا كَرَمَ الأخْلاَقِ في
غيرِ ما يأتونهُ أو يدَّعونا
يغضبُ الموتُ إذا ما غضبوا
وإذا ما غَضِبوا هم يغفرونا
معشرٌ صانهم اللهُ لأنْ
يودعوا من أحمدَ السرَّ المصونا
هذبَ السؤددُ أخلاقهمْ
فَلَهُمْ مِنْ شَرَفٍ ما يَدَّعُونا
عجباً والمصطفى الشَّمسُ الذي
ظهرتْ أنوارهُ للمُبصِرينا
شهدَ الكفارُ بالغيبِ لهُ
وأتاهمْ فإذا همْ مُبلِسونا
أَغْلَقُوا بابَ الهُدَى مِنْ دُونِهِمْ
بعدَ ما كانوا به يستفتحونا
وَعَمُوا عنهُ فلا واللهِ ما
تَنْفَعُ الشَّمْسُ لَدَى القَوْمِ العَمِينا
وأتاهمْ بكتابٍ أُحكمتْ
منه آياتٌ لقَوْمٍ يَعْقِلُونا
سَمِعَتْهُ الإِنْسُ وَالجِنُّ فما
أنْكَروا مِنْ فَضْلِهِ الحقِّ المُبِينا
عَجَزُوا عَنْ سُورَة ٍ مِنْ مِثْلِهِ
فَهُمُ الْيَوْمَ له مُسْتَسْلمُونا
قال للكفَّارِ إذ أفحمهم
بالتَّحَدِّي مالكم لاتنطقونا
قصَّ مايأتي عليهم مثلما
قَصَّ أَخْبارَ القُرونِ الأَوَّلينا
وأتت أخبارهُ في حكمٍ
فتأملها ثماراً وفنونا
قسمَ الرَّحمة َ في قرائهِ
وعذابَ الخزي في المستقسمينا
ما لَهْ مِثْلٌ وَفي أَمْثالِهِ
أبداً موعظة ٌ للمتقينا
رحمَ اللهُ به الخلقَ وكمْ
أهلكَ اللهُ بآياتٍ قرونا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شرف الدين البوصيريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي860