تاريخ الاضافة
الخميس، 22 فبراير 2007 04:16:52 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 816
وَكَلاَمُ شَمْعُونَ النبيِّ تَخالُه
وَكَلاَمُ شَمْعُونَ النبيِّ تَخالُه
لكلامِ موسى قد أتى تذييِلا
وَجَمِيعُ كُتُبِهِمُ على عِلاَّتَها
نَطَقَتْ بِذِكْرِ مُحَمَّدٍ تَعْليلا
لم يجهلوه غيرَ أنَّ سيوفهُ
أبْقَتْ حُقُوداً عِندَهمْ وذُحُولا
فاسْمَعْ كلامَهُمُ ولا تَجْعَلْ عَلَى
ما حرَّفوا من كتبهمْ تعوِيلا
لولا اسْتِحَالتُهُمْ لَمَا ألْفَيْتَنِي
لكَ بالدليلِ على الغريم محِيلا
أوقدْ جهلتَ من الحديثِ رواية
ً أمْ قد نسيتَ مِنَ الكتابَ نُزُولا
فاترك جدالَ أخي الضلالِ ولا تكن
بمراء منْ لا يهتدي مشغُولا
مالي أُجَادِلُ فيهِ كلَّ أَخي عَمّى
ً كيما أقيمَ على النهارِ دليِلا
واصرفْ إلى مدحِ النبيِّ محمدٍ
قوْلاً غدا عن غيرهِ معدُولا
فإذا حصلتَ على الهدى بكتابهِ
لا تَبْغِ بَعْدُ لِغَيرِهِ تَحْصِيلا
ذِكْرٌ بِهِ تَرْقَى إلَى رُتُبِ العُلا
فَتخَالُ حامِلَ آيهِ مَحْمُولا
يذَرُ المُعارضَ ذا الفصاحة ِ ألكناً
في قولهِ وأخا الحجا مخبولا
لا تَنْصِبَنَّ لهُ حِبالَ مُعانِدٍ
فَتُرَى بِكَفَّة ِ آفة ٍ مَحْبُولا
إن كنتَ تنكرُ مُعجزاتِ محمدٍ
يوماً فكنْ عمَّا جهلتَ سئُولا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شرف الدين البوصيريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي816