تاريخ الاضافة
الخميس، 22 فبراير 2007 03:38:50 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 882
يا أيها المَوْلَى الوزِيرُ الذي
يا أيها المَوْلَى الوزِيرُ الذي
أيَّامه طائعة ٌ أمرهْ
ومنْ لهُ منزلة ٌ في العـلا
تَكِلُّ عَنْ أوْصافِها الفِكْرَه
أخلاقكَ الغرُّ دعتنا إلى الـ
ـإدلاءِ في القولِ على غرهْ
إذْ لمْ تَزَلْ تَصْفَحُ عَمَّنْ جَنى
وتُؤْثِرُ العَفْوَ مَعَ القُدْرَهْ
حتى لقد يَخْفَى على الناسِ ما
تُحبُّ مِنْ أمرٍ وما تَكْرَهْ
إليكَ نَشْكُو حالَنا إننا
عائلة ٌ في غاية ِ الكَثْرَهْ
أُحدِّثُ الموْلَي الحديثَ الذي
جَرَى عليهم بالخيطِ والإبرَه
صاموا مع الناس ولكنَّهمْ
كانوا لَمِنْ يبصرُهم عِبرَه
إن شَربوا فالبِئْرُ زِيرٌ لهُمْ
ما بَرِحَتْ والشَّرْبَة ُ الجَرَّه
لهم من الخبـيزِ مسلوقة
ٌ في كل يومٍ تشبهُ النشرَه
أقولُ مهما اجتمعوا حولها
تنزَّهوا في الماءِ والخضره
وأقبلَ العيدُ وما عندهم
قمحٌ ولا خبزٌ ولا فطره
فارْحَمْهُم إنْ أبْصَرُوا كَعْكَة
ً في يدِ طفلٍ أو رأوا تَمْرَه
تشخصُ أبصارُهم نحوها
بشهقة ٍ تتبعُها زفرَه
فكم أقاسي منهمُ لوعة
ً وكم أقاسي منهمُ حسره
كم قائلٍ يا أبَتا منهمُ
قَطَعْتَ عَنَّا الخُبْزَ في كَرَّه
ما صِرْتَ تأتينا بفلس ولا
بِدِرْهَمٍ وَرِقٍ وَلا نُقْرَه
وَأنتَ في خِدْمَة ِ قَوْمٍ فَهَلْ
تخدمهمْ يا أبتا سُخرهْ
ياخيبة َ المسعى إذا لم يكن
يَجْري لنا أَجْرٌ وَلا أُجْرَه
لقد تعجبتُ لها فطنة
ً أتى بها الطِّفْلُ بلا جَرَّه
وَكيف يَخْلُوا الطَّفْلُ مِنْ فِطْنَة
ٍ وكلُّ مولودٍ عَلَى الفِطْرَه
ويومَ زارتْ أمهمْ أختها
والأختُ في الغيرة ِ كالضَّرَّهْ
وأقبلتْ تشكو لها حالها
وصبرها مني على العسره
قالت لها كيفَ تكونُ النسا
كذا معَ الأزواجِ يا غِرَّهْ
قُومِي اطْلبي حَقَّكِ منه بِلا
تَخَلفٍ منكِ ولا فَترَه
وإنْ تَأَبَّى فخُذي ذَقْنَهُ
ثمَّ انتفيها شعرة ً شعره
قالت لها ما عادتي هكذا
فإنَّ زوجي عنده ضجره
أخافُ إن كلمتهُ كلمة ً
طَلَّقَني قالتْ لها: بَعْرَه
فهونَتْ قدري في نفسها
فجاءت الزوجة ُ مُحْتَرَّه
فاستقبلتني فتهددتها
فاستقبلتْ رأسي بآجرَّه
وباتت الفتنة ُ ما بيننا
مِنْ أوَّلِ اللَّيْلِ إلى بُكْرَه
وما رأى العبدُ له مخلصاً
إلاَّ وما في عَيْنِهِ قَطْرَه
فَحَقُّ مَنْ حالَتُهُ هذِهِ
أَنْ يَنْظُرَ المَوْلى لهُ نظْرَه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شرف الدين البوصيريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي882