تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 فبراير 2007 08:10:04 م بواسطة المشرف العام
0 1338
أهابَ به داعي الهَوى فأجابا
أهابَ به داعي الهَوى فأجابا
وعاودَهُ نكسُ الصّبَا فتصَابَى
وأدَّاهُ من بعدِ التجارب رأيُهُ
إِلى أن عصَى حُكْمَ الحِجَى فتغابَى
وطابَ له عن غِرَّةِ العيشِ أَرْيُهُ
وقد ذاقَ من طعمِ التجارب صَابَا
وحَلَّ عِقَالَ العَقْلِ عندَ يَدِ الهَوى
فسامَ كما شاء الغرامُ وسَابَا
وشَام بُرَيْقَاً بالحِمى شاقَ لَمْعُهُ
رفاقاً وخيلاً بالغُويرِ عِرَابَا
تناعس للأيقاظ فوقَ رِحالِهم
فمدّوا عُيوناً نحوَهُ ورِقَابَا
فكم دونَ ذاك البرق من متجلِّدٍ
يُكاتمُ أسرارَ الغَرامِ صحَابَا
وآخرَ نمّامِ الجفونِ زفيرهُ
يشُقُّ وراءَ السابريِّ حِجابَا
ومن مُقْصِرٍ يصمي حَماطةَ قلبهِ
صوائبُ وُطْفٌ ما كُسِينَ لُغَابَا
يُردّدُ طرفا في صَرى الدمع سابحاً
ويَرقِي فُؤاداً بالعَزاء مُصَابَا
وأغيدَ لو خاصرتَهُ في سُجوفِه
لردَّ مشيبَ العارضَيْنِ شَبابَا
أغنَّ إِذا استمليتَ وحيَ جُفونِه
درسْنَ من السحرِ المبينِ كِتابَا
فيا رُفقة تُزجِي الرِكابَ طلائحاً
سقَتْهَا الغوادِي رُفقةً ورِكابَا
حَدا بِهِمُ حادي الغرامِ فَيَمَّمُوا
مساقِطَ مُزْنٍ بالأباطحِ صابَا
ولو قايَسُوا بالمُزْنِ عيني لصادفوا
دُموعيَ أندى العارضين سَحابَا
يَؤُمّونَ أرضاً بالبِطَاحِ أريضَةً
وزُرقَ حمامٍ بالعُذَيبِ عِذَابَا
ومرهومةً مرقومةً عُنِيَتْ بها
صَناع كستْ وجهَ السماء نِقَابَا
يلينُ لها قلبُ الهجير إِذا قَسا
بسُقْيا جُفونٍ ما يَزَلْنَ رِطَابَا
وتهدي إليها في النسيمِ إِذا سرَى
لطائمُ تَحوي عنبراً ومَلابَا
لك اللّه إني ناشدٌ كَبِداً بها
صُدوعٌ فهل من مُنْشِدٍ فيُثَابَا
وهل عندكم صبرٌ جميلٌ فتعمرُوا
فُؤاداً من الصبرِ الجميلِ خرابَا
وهل فيكمُ راقٍ فيشفي برُقْيَةٍ
لديغَ هوىَ يرجُو لديهِ ثَوابَا
وهل نظرةٌ عجلَى يُريكَ اختلاسُها
غليلَ مُعَنَّى لا يذوقُ شَرابَا
أخادعُ نفسِي بالسؤالِ تعَلُّلاً
وإن لم تردُّوا للسؤالِ جَوابَا
وما الرأيُ إلّا الهجرُ لو أنَّ مُسْعِداً
من الصبرِ إذ يُدعَى إليهِ أجابَا
إِذا ما الهَوى استولَى على الرأي لم يدعْ
لصاحبهِ في ما يراهُ صَوابَا
مَلِلْتُ ثَوائي بالعراقِ وملَّني
رفاقي وكانوا بالعراق طِرابَا
وأَنفقتُ من عُمْرِي وذاتِ يدي بها
بضائِعَ لم أملِكْ لهُنَّ حسابَا
وزاحمت مهري والمهنَّدَ في الغِنَى
فلم أُبْقِ إلّا مِقوداً وقِرابَا
وأبْلَى بها الجُردُ العِتاقُ أجِلَّةً
عليهنَّ والصحبُ الكرامُ ثِيابَا
وفارقَنِي أهلُ الصَّفاءِ تبرُّماً
بشَحْطِ نوىً شابوا عليه وشَابَا
فلا زائرٌ يَغشَى جنابي لحاجةٍ
ولا أنا أغشَى ما أقمتُ جَنابَا
ولا موقِدٌ ناري بعلياءَ للقِرَى
ولا رافعٌ لي بالعَراء قِبابَا
إِذا قلتُ إني قد ظفِرتُ بصاحبٍ
سكنتُ إليه خاننِي وأرابَا
أُقلِّبُ عيني لا أرى غيرَ صاحبٍ
ظننتُ به الظَّنَّ الجميلَ فخابَا
وكيف ثَوائي بالعراق وقد غَدا
عليّ بها رَوْحُ النسيم عَذابَا
هو الربعُ لم يُخْلَق بنوه أعزَّةً
كِراماً ولم تَنبُتْ قناهُ صلابَا
ولا طرقت أُمُّ الحفاظِ بماجدٍ
ولا حضَنَتْ ظِئرُ العفافِ كِعابَا
بنو الغَدْرِ لما فتَّشَ البحثُ عنهم
أراكَ وميضَاً خُلَّباً وسَرابَا
متى ما نَبَا دهرٌ نَبَوا وتصَّرفُوا
على حالتَيْه جَيْئَةً وذَهابَا
معاشرُ لو طابَ الثرى في بلادِهم
زكا عندَهم غرسُ الجميلِ وطابَا
مناكِيدُ تأبَى أن تجودَ لِقاحُهم
بِدَرِّ بَكِيٍّ أو تُشَدّ عِصابَا
إِذا استخبَر المرءُ التجاربَ عنهمُ
أرتْهُ بِهاماً رُتَّعاً وذِئَابَا
إِذا كنتَ عند الحادثاتِ وقد عرتْ
مِجَنّاً لهم كانوا قَناً وحِرابَا
أُفارقُهم لا آسفاً لفراقِهمْ
ولا مؤْثِراً نحو العراق إيابَا
فيا عجباً حتى الخلافةُ ما رأتْ
لحقِّيَ أن أُجْزَى به وأُثَابَا
ولم تَرْعَ لي نُصْحِي القديمَ وخدمتِي
أخوضُ غِماراً أو أروضُ صِعابَا
لَعمري لَقَدْ ماحضتُها النُّصحَ باذلاً
لوُسعي وقد رُدَّتْ إليَّ منابَا
فيا ليت نُصحي كان غِشَّاً وطاعتي
نفاقاً وصِدقي في الولاء خِلابَا
كما صار آمالي غُروراً وخدمتي
هباءً وسعيي خيبةً وتَبابَا
ويا ليتني دامجتُ فيه معاشراً
تركتهُمُ شُوْسَاً عليَّ غِضَابَا
أليس زُرَيقٌ لم يخَفْ أن أمضَّهُ
عتاباً وهل يخشَى اللئيمُ عتابَا
تصاممَ عنِّي أو تعامَى ولم يخَفْ
سِهاماً من العَتْبِ الممِضِّ صِيَابَا
وفَيْتُ بعهدٍ كان بيني وبينَهُ
وبينَ مَقاماتٍ بمصرَ خطابَا
ولو صَحَّ ما يُعزى إليه لحلَّقتْ
بأشلائه رُبْدُ النُّسورِ سِغَابَا
وكيف يُرَجِّي من يكونُ ادِّعَاؤُهُ
وَلاءَ أميرِ المؤمنين كِذابَا
لعمريَ ما فارقتُ ربعيَ عن قِلىً
ولا رَضيَتْ نفسي سواهُ مَآبَا
ولكنْ تكاليفُ السيادةِ جَعْجَعَتْ
برحلي ودهرٌ بالحوادثِ رَابَا
أهُمُّ بأمرٍ والليالي تردُّنِي
وأجمعُ شملي والحوادثُ تابَى
سقَى اللّه جَيَّا ما أرقَّ نسيمهَا
إِذا الظِلُّ من لفحِ الهواجرِ ذابَا
وأندى ثراها والغوادي شحيحةٌ
بصوبِ حَياها أن تبلَّ تُرابَا
وأطيبَ مغناها وأعذبَ ماءَها
وأفيحَها للطارقينَ رِحابَا
وأبهى رِباعاً وسْطَها ومنازلاً
وأزكى صُحوناً حولَها وهِضَابَا
عسى اللّه يقضي أوبةً بعد غيبةٍ
ويختِمُ بالحُسنَى ويفتحُ بابَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الطغرائيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1338