تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 فبراير 2007 07:57:49 م بواسطة المشرف العام
1 1336
لعَمْرُكَ ما يُرْجَى شِفائِيَ والهَوى
لعَمْرُكَ ما يُرْجَى شِفائِيَ والهَوى
له بين جسمي والعظامِ دَبيبُ
أُجِلُّكَ أنْ أشكو إليك وأنطوي
على كَمَدي إن الهَوى لعجيبُ
وآمُلُ بُرءاً من جوىً خامرَ الحَشى
وكيف بداءٍ لا يراهُ طبيبُ
نصيبُكَ من قلبي كما قد عَلِمتَهُ
وما لي بحمدِ اللّه منكَ نصيبُ
وما أدَّعِي إلا اكتفائي بنظرةٍ
إليك ودعوى العاشقينَ ضُروبُ
وما بُحْتُ بالسِّرِ الذي كان بيننا
ولكنما لحظُ المُحِبِّ مُريبُ
وليلةِ وصلٍ قد قدرتُ فصدَّنِي
حيائي أَلا إنَّ الحياءَ رقيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الطغرائيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1336