تاريخ الاضافة
الأربعاء، 24 يناير 2007 10:03:25 ص بواسطة حمد الحجري
0 1988
لقاءُ الأمانِي في ضمان القَواضِبِ
لقاءُ الأمانِي في ضمان القَواضِبِ
ونيلُ المعالي في ادِّراعِ السَّبَاسِبِ
إِذا ما ارتمى بالمرء مَنْسِمُ ذِلّةٍ
فليس له إِلّا اقتعادُ الغَواربِ
وما قَذَفاتُ المجدِ إِلّا لفاتكٍ
إِذا هَمَّ لم يستَقْرِ سُبْلَ العواقبِ
إِذا استاف ضيماً عاده خُنْزُوانةٌ
وشَمَّمَ عِرنينَ الألَدّ المحاربِ
وصَحبٍ كجُمَّاعِ الثُّرَيَّا تأَلُّفَاً
مغاويرَ نُجْلِ الطعنِ هُدْلِ الضرائبِ
إِذا نزلوا البطحاءَ سدَّوا طِلاعَها
بسُمْرِ القَنَا والمقرباتِ السَّلاهِبِ
مطاعينُ حيثُ الرمحُ يزحَمُ مثلَهُ
على حَلَقِ الدِّرع ازدحامَ الغرائبِ
يَمُدّونَ أطرافَ القَنَا بخوادِرٍ
كأنّ القَنَا فيها خُطوطُ الرَّواجبِ
إِذا أوردوا السمر اللِّدانَ تحاجزوا
بها عن دماءِ الأُسْدِ حُمْرَ الثعالبِ
بهم أقتضي دينَ الليالي إِذا لوت
وأبلُغُ آمالي وأقضي مآربي
وانتهبُ الحَيَّ اللَّقاحَ وأكتفِي
بريعانِ عزمي عن طِرادِ التجاربِ
وهاجرةٍ سجراءَ تأكلُ ظِلَّها
ملوَّحَةِ المِعْزاء رمضَى الجَنادبِ
ترى الشمسَ فيها وهي تُرسِلُ خيطَها
لتمتاحَ رِيَّاً من نِطافِ المذانبِ
سَفَعْنا بها وجهَ النهار فراعَنَا
بنُقْبَةِ مُسْوَدِّ الخياشيم شاحبِ
وبات على الأكوار أشلاءُ جُنَّحٍ
خوافقُ فوق العِيس ميلُ العصائبِ
فلما اعتسفنا ظِلَّ أخضرَ غاسقٍ
على قِمَع الآكامِ جُونِ المناكبِ
وردنا سُحيراً بين يومٍ وليلةٍ
وقد عَلِقَتْ بالغَرب أيدي الكواكبِ
على حينَ عرَّى منكِبُ الشرقِ جذبةً
من الصبح واسترخَى عِنانَ الغياهبِ
غديراً كمرآة الغريبةِ تلتقي
بصَوْحَيْه أنفاسُ الرياحِ اللَّواغبِ
إِذا ما نِبالُ الفَقْرِ تاحتْ له اتَّقَى
بموضُونةٍ حَصْداءَ من كل جانبِ
بمنعَرجٍ من رَيْدِ عيطاءَ لم تزلْ
وقائعُه يرشفنَ ظَلْمَ السحائبِ
يقبِّلُ أفلاذَ الحَيا ويُكِنُّها
بطاميةِ الأرجاء خُضر النَّصائبِ
بعيسٍ كأطرافِ المَدارَى نواحلٍ
فَرَقْنا بها الظلماءَ وُحْفَ الذوائبِ
نشطنَ به عذباً نِقاخا كأنّما
مشافرُها يُغمِدْن بيضَ القواضبِ
رأينَ جِمامَ الماء زُرقاً ومثلَها
سنا الصبحِ فارتابتْ عيونُ الركائبِ
فكم قامحٍ عن لُجَّةِ الماء طامحٍ
إِلى الفجرِ ظنَّ الفجرَ بعضَ المشاربِ
إِلى أن بدا قَرْنُ الغزالةِ ماتِعاً
كوجهِ نظام الملك بينَ المواكبِ
فما روضةٌ بالحَزْنِ شعشَعَ نَوْرَها
طليقُ العزالى مستهلُّ الهواضبِ
جرتْ في عنانِ المُرزَمِينَ وأوطِئَتْ
مضاميرَها خيلُ الصَّبَا والجَنائبِ
كأن البروقَ استودعتها مشاعلاً
تباهي مصابيحَ النجومِ الثواقبِ
كأن القَطارَ استخزنتها لآلِئاً
فمن جامدٍ في صفحتيها وذائبِ
يُريكَ مُجاجَ القَطْرِ في جَنَباتِها
دموعَ التشاكِي في خُدودِ الكواعبِ
بأعبقَ من أخلاقهِ الغُرِّ إنها
لطائِمُ فضَّتْها أكفُّ النواهبِ
إِذا عُدَّ من صُيَّابةِ الفُرْسِ رهطُه
أقرَّتْ لعلياهُ لُؤَيُّ بنُ غالبِ
وأبيضَ لولا الماءُ في جَنَباتِه
تَلَسَّنُ في خدَّيه نار الحَباحِبِ
أضرَّ به حُبُّ الجَماجمِ والطُّلَى
فغادَرهُ نِضواً نحيلَ المضاربِ
يَوَدُّ سِباعُ الوحش والطيرِ أنّه
يُفَدَّى بأنيابٍ لها ومخالبِ
ينافسُ في يُمنَى يديه يراعةً
مُرَوَّضةَ الآثار ريَّا المساحبِ
إِذا التفعتْ بالليل غرَّةُ صُبْحِه
جرى سنُّهُ مجراهُما بالعجائبِ
عزائمهُ في الخَطْبِ عُقْلُ شواردٍ
وآراؤه في الحرب خُطمُ مصاعبِ
إِذا صالَ روَّى السُّمْرَ غيرَ مراقبٍ
وإنْ قال أمضَى الحُكْمَ غيرَ مُواربِ
ملقّي صدور الخيلِ كلَّ مرشَّةٍ
مهوَّرةِ الجُرْفينِ شَهْقَى الحوالبِ
وقائدها جُرداً عناجيجَ طوَّحتْ
أعنَّتَها مستهلكاتِ الحَقائبِ
إِذا ضاقَ ما بين الحسامينِ لم يزلْ
يجولُ مجالَ العِقْدِ فوقَ الترائبِ
يشُنُّ عليها الركضُ وبلَ حميمها
إذا غيَّمتْ بالعِثْيَرِ المتراكبِ
يقرِّطُها مثنَى الأعنَّة حازمٌ
ألَدُّ جميعُ الرأي شتَّى المذاهبِ
يقدِّمُها والجدُّ يَضمنُ أنه
متى ما التقَى الزحفانِ أوّلُ غالبِ
رمى بنواصِيها الفراتَ فأقبلتْ
مُغَيَّبَةَ الأعطافِ تُلعَ المناكِبِ
وخاضَ بها جيحانَ يلطم مَوْجَهُ
ملاطمةَ الخصم الألدِّ المشاغبِ
خميسٌ أقاصي الشرقِ تُرزم تحته
وترتَجُّ منه أُخرياتُ المغاربِ
إِذا خاضَ بحراً لم يُبقِّ صدورُهُ
لإعجازهِ في البحر نُغْبَةَ شاربِ
وإن رامَ بَرَّاً لم يدعْ سَرَعانُه
لساقتهِ في البَّرِ موقفَ راكبِ
أرادتْ وفودُ الريحِ والقَطْرِ حصرَهُ
فمن ذارعٍ لا يستطيعُ وحاسبِ
فما حسبته القَطرُ غيرَ غوالبٍ
ولا ذرعتهُ الهُوجُ غيرَ لواغبِ
يروعُ به الأعداءَ أروعُ سيفُهُ
يُراوحُ ما بينَ الطُّلَى والعَراقبِ
يفُلُّهُمُ بالرَّوْعِ قبلَ طِرادِهمْ
ويَهزِمهُمْ بالكُتْبِ قبلَ الكتائبِ
رآنِيَ والأيامُ تَحرِقُ نابَها
فأنقذَ شِلْوِي من نُيُوبِ النوائبِ
وأعلقَنِي الحبلَ المتينَ وطالما
تقطَّعَ حَبْلي في أكُفِّ الجواذِبِ
وأبصر ما فَوَّتْنَ نفسي وأُسرتِي
فغرَّمَها حتى دهور الشبائبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الطغرائيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1988