تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يوليه 2012 09:02:40 م بواسطة المشرف العام
0 611
كَفى حَزَناً أَنّي مِنَ الشَوقِ لَم أَنَم
كَفى حَزَناً أَنّي مِنَ الشَوقِ لَم أَنَم
وَهاتيكَ نيرانُ الأَحِبَّةِ وَالخِيَم
وَأَنِّيَ بِالشاغورِ ثاوٍ وَمَنزِلُ ال
أَحِبَّةِ قُدّامي لَدى مَسجِدِ القَدَم
وَأَنَّ مُقيماتٍ بِمُنعَرجِ اللوى
لَأَقرَبُ لي مِن دارِهِم وَهُم أُمَم
وَكَم بَينَنا وَالدارُ مِنّا قَريبَةٌ
إِذا نَحنُ حاوَلنا الزِيارَةَ من عَلَم
وَبيضٍ وَسُمرٍ مِن سُيوفٍ وَمِن قنا
ظُباها مِنَ الأَبطالِ راعِفَةٌ بِدَم
وَخَيلٍ كَأَمثالِ السَّعالي مُشيحَةٍ
بِشوس مُلوكِ التُّركِ وَالعُربِ وَالعَجَم
إِذا حَمَلوا وَالسَّمهَرِيّاتُ غِيلُهُم
رَأَيتَ ورودَ الأُسدِ تَزأَرُ في الأَجَم
وَهَل يَنقَعُ الظَمآنَ رُؤيَةُ مَورِدٍ
يُحَرِّمُهُ لَمعُ الأَسِنَّةِ وَالبُهَم
وَأَصعَبُ مِن هَذا وَذاكَ ورودُ مَن
يُحاوِلُ حالاً في مُجاذَبَةِ التُّهَم
أَخي إِنَّ في قَلبي إِلَيكَ صَبابَةً
مُقَسِّمَةً أَجزاءَ جِسمي عَلى السَّقَم
شَرابي دُموعي وَالدِّماءُ مِزاجُها
فَهُنِّئتَ كاساتِ اِبنَةِ الكَرمِ وَالكَرَم
لَدى شادِنٍ ساقٍ وَشادٍ مُغَرِّدٍ
إِذا ما تَغَنّى أَذهَبَ الغَمَّ بِالنَّغَم
وَلا زِلتَ مِن خَوفي عَلَيكَ مُسَلَّماً
وَعِشتَ سَعيداً في النَعيمِ وَفي النِّعَم
مَدى الدَّهرِ ما هاجَ المُحِبَّ تَذَكُّرُ ال
حَبيبِ وَما أُفضي بِسِرٍّ إِلى قَلَم
فَكَم لَيلَةٍ وا حَرَّ قَلباهُ بِتُّها
أَهيمُ غَراماً بِالَّذي قَلبُهُ شَبِم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتيان الشاغوريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي611