تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يوليه 2012 09:30:03 م بواسطة المشرف العام
1 627
يا نَجمُ كَم أَدنو إِلَيكَ وَتُبعِدُ
يا نَجمُ كَم أَدنو إِلَيكَ وَتُبعِدُ
حَتّى كَأَنَّكَ في السَماءِ الفَرقَدُ
تَكوي بِنارِ الهَجرِ قَلبِيَ عامِداً
فَإِلامَ قَلبي صابِرٌ يَتَجَلَّدُ
ما في الشَريعَةِ قَتلُ صَبٍّ مُغرَمٍ
تَاللَهِ ما يَرضى بِذاكَ مُحَمَّدُ
أَجفانُكَ المَرضى بِها أَمرَضتَني
عِدني وَعُدني مَلَّ مِنّي العُوَّدُ
في القَلبِ مِنكَ صَبابَةٌ وَكَآبَةٌ
كِلتاهُما النارُ الَّتي لا تَخمُدُ
فَالظَبيُ وَالغُصنُ المُرَنَّحُ في النَقا
وَالشَمسُ في رَأدِ الضُحى لَكَ حُسَّدُ
أَنتَ الَّذي بَهَرَ المِلاحَ بِحُسنِهِ
وَجَمالِهِ فَنَظيرُهُ لا يوجَدُ
يا ناعِسَ الطَرفِ الَّذي مِن هَجرِهِ
أَجفانُ عَينِ مُحِبِّهِ ما تَرقُدُ
بِالنَجمِ في ظُلَمِ الدَياجي تَهتَدي
وَضَلالَتي في الحُبِّ لَيسَت تُرشَدُ
ما لي إِذا ما كُنتَ عَنّي غائِباً
إِلّا الدُموعُ عَلى غَرامي مُسعِدُ
مَن لي بِوَصلِكَ وَالمُدامَةُ بَينَنا
في كَأَسِها مِنها الفَرائِضُ تُرعَدُ
وَاللَونُ مِنها في الكُؤوسِ مُوَرَّدٌ
وَكَذاكَ دَمعي في الجُفونِ مُوَرَّدُ
قَد قابَلَت في فيكَ نَظمَ حَبابِها
وَرَأَت رُضابَكَ وَهوَ مِنها أَجوَدُ
ما بالُ قَلبِكَ لا يَلينُ وَأَنتَ ذو
لينٍ تَكادُ بِهِ تُحَلُّ وَتُعقَدُ
كَيفَ الفِرارُ وَلَحظ طَرفِكَ أَسهُمٌ
وَالقَدُّ رَمحٌ وَالجُفونُ مُهَنَّدُ
وَالقَوسُ حاجِبكَ الَّذي مِن غَمزِهِ
عِندي وَحاشاكَ المُقيمُ المُقعِدُ
ذو العِشقِ يُعميهِ الهَوى وَيُصِمُّهُ
فَيَصيرُ فيهِ العَبدُ وَهوَ السَيِّدُ
وَمِنَ العَجائِبِ أَن يَكونَ اللَيثُ في
حُكمِ الهَوى يَسبيهِ ظَبيٌ أَغيَدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتيان الشاغوريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي627