تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يوليه 2012 07:54:23 م بواسطة المشرف العام
0 578
يا قَمَراً وَصلُهُ الحَياةُ
يا قَمَراً وَصلُهُ الحَياةُ
عِندي وَهِجرانُهُ الوَفاةُ
حَتّى مَتى أَنتَ هاجِرٌ لي
صَدَّقتَ ما قالَتِ الوُشاةُ
وَما جَوابُ العَذولِ عِندي
حَتّى نَهاني إِلّا الصُماتُ
يا صَنَمَ الفِتنَةِ الَّذي عَن
جَمالِهِ تَقصُرُ الصفاتُ
لَو لَم أَخَف مِن عِقابِ رَبّي
كانَ لَكَ الصَومُ وَالصَلاةُ
أَنتَ غَنِيٌّ مِن كُلِّ حُسنٍ
أَما لِهَذا الغِنى زَكاةُ
وَإِنَّ مَطلَ الغَنِيِّ ظُلمٌ
إِذ لا وَفاءٌ وَلا صِلاتُ
صَرَفتَ فتيانَ عَنكَ ظُلماً
وَلَم تُجِز صَرفَهُ النُحاةُ
فَقَد تَوَلّى الحَسودُ عَنّي
خَذلانَ في قَلبِهِ شماتُ
وَليتَ قَلبي فَجُرتَ فيهِ
ما هَكَذا تَفعَلُ الوُلاةُ
فَأَنتَ قاضٍ وَأَنتَ خَصمٌ
فَاِعدِل كَما تَعدِل القُضاةُ
أَسعِف وَأَنصِف وجُد وَأَحسِن
إِلَيَّ فَضلاً فَما أَساتُ
أَنا المُطيعُ الَّذي يُلاقي
في الحُبِّ ما لاقَتِ العُصاةُ
صادَ فُؤادي ظَبيٌ غَريرٌ
مِن لَحظِهِ تَخجَلُ المَهاةُ
ريمٌ إِذا ما رَنا اِختِلاساً
لَم تَنجُ مِن سَهمِهِ الرُماةُ
ما أَنا عَن حُبِّهِ بِسالٍ
بَل عُدتُ فيهِ كَما بَداتُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتيان الشاغوريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي578