تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يوليه 2012 07:51:25 م بواسطة المشرف العام
0 547
سَتَرتُ بَياضَ شَيبي بِالخِضابِ
سَتَرتُ بَياضَ شَيبي بِالخِضابِ
وَلَم أَجنَح بِذاكَ إِلى التَصابي
وَلَكِنّي لَبِستُ بِهِ حِداداً
وَذَلِكَ إِذ حَزِنتُ عَلى شَبابي
هُوَ المَحبوبُ وَدَّعني بِرَغمي
وَغابَ فَلَستُ أَطمَعُ في الإِيابِ
عَلى شَرخِ الشَّبابِ أَلَحَّ شَيبي
بِنابٍ لَيسَ عَن فَتكٍ بِنابي
نُزولُ الشَيبِ رَحَّلَ عَنسَ عَيشي
فَسارَ مُوَدِّعاً وَصلَ الكِعابِ
وَلِلشَّعَراتِ لَمّا لُحنَ بيضاً
بِقَلبي مِثلُ وَخزاتِ الحِرابِ
مَضى زَمَنُ الصِّبى فَاِعتَضت عَنهُ
بِطولِ أَسى عَلَيهِ وَاِكتِئابِ
أَلا يا حَبَّذا زَمَنٌ تَقَضَّى
حَميداً بَينَ زَينَبَ وَالرَبابِ
هُنالِكَ كانَ غُصنُ العَيشِ غَضّاً
وَريقاً يانِعاً داني الرِّطابِ
وَلَم يَنعَق بِفُرقَتِنا غُرابٌ
وَلَونُ الشَّعرِ أَسوَدُ كَالغُرابِ
وَرَّقَت بَينَنا الشَكوى فَكانَت
كَرِقَّةِ دَمع راووقِ الشَّرابِ
فَقَد نَشَرَ المَشيبُ كِتابَ صَدِّ ال
أَحِبَّةِ وَانطَوَت صُحُفُ العِتابِ
بَياضَ الشَيبِ قَد سَوَّدت وَجهي
فَفي تَسويدِ وَجهِكَ ما أحابي
أَما أَنتَ الَّذي صَيَّرتني بَه
رَجاً عِندَ الحَرائِرِ وَالقِحابِ
عَلى تَسويدِ وَجهِكَ لَستُ ألحى
وَلَو سَوَّدتُهُ بِخَرا الكلابِ
أَلا يا صاحِ إِنّي غَيرُ صاحٍ
سَكِرتُ مِنَ المَشيبِ بِلا شَرابِ
فَسُكري مِن مَشيبٍ حَلَّ عِندي
مَحَلَّ البومِ يَنأَمُ في الخَرابِ
كِتابُ الشَيبِ أَبيَضُ في سَوادٍ
وَهَذا ضِدُّ مَعهودِ الكِتابِ
أَراهُ قِصَّة رُفِعَت إِلى مَن
يُوَقِّعُ في جَوابِيَ بِالجَوى بي
مَتى ما سَلَّ سَيفَ الشَينِ شَيبي
أَعِدهُ بِالخِضابِ إِلى القِرابِ
وَلَكِن كَيفَ أَصنَعُ حينَ يَأتي
بِسِحرٍ زاخِرٍ جَمِّ العُبابِ
مَصابيحُ المَشيبِ هَوَت بِلَيلٍ
فَعاثَت في شَياطينِ الشَّبابِ
فَقَد صَدَّت شُموسُ الغيدِ عَني
صُدودَ الشَّمسِ عَن حالِ الشّهابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتيان الشاغوريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي547