تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يوليه 2012 07:16:52 م بواسطة المشرف العام
0 446
أَفدي الَّذي زارَ بَعدَ هَجرٍ
أَفدي الَّذي زارَ بَعدَ هَجرٍ
فَكانَ مِن عِلَّتي طَبيبي
أَطلَعَ بَدراً مِن فَوقِ غُصنٍ
يَميسُ تيهاً عَلى كَثيبِ
يَرنو بِأَجفانِهِ دَلالاً
فَيَنفُثُ السِحرَ في القُلوبِ
وافى وَفي كَفِّهِ مُدامٌ
أَلَذُّ مِن غَفلَةِ الرَقيبِ
كَأَنَّها إِذ صَفَت وَراقَت
شَكوى مُحِبٍّ إِلى حَبيبِ
لَقَد عَجِبنا مِنهُ وَمِنها
كَالشَمسِ وَالبَدرِ في قَضيبِ
فَقُمتُ مُستَبشِراً وَقَلبي
في غايَةِ الوَجدِ وَالوَجيبِ
فَدارَ ما بَينَنا عِتابٌ
كَالخِصبِ وافى عَلى جُدوبِ
قَبَّلتُهُ قُبلَةً تُضاهي
تَجاوُزَ اللَهِ عَن ذُنوبي
وَباتَ يَقري سَمعي كَلاماً
أَحلى مِنَ النَصرِ في الحُروبِ
وَبِتُّ مِنهُ في برد عَيشٍ
مُفَوَّفٍ ناعِمٍ قَشيبِ
فَيا لَها لَيلَةً جَنَيتُ ال
ثِمارَ مِن غُصنِها الرَطيبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتيان الشاغوريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي446