تاريخ الاضافة
الخميس، 19 يوليه 2012 07:15:29 م بواسطة المشرف العام
0 601
يا هِندُلا تَسخَري بي
يا هِندُلا تَسخَري بي
وَتَعجَبي مِن مشيبي
وَتَنفُري نَفرَةَ الشا
دِنِ الأَغَنِّ الرَبيبِ
فَالدَهرُ عَوَّضَني بِال
بازي عَنِ الغِربيبِ
فَلَيسَ لي في الغَواني
وَوُدِّها مِن نَصيبِ
أَشكو إِلى اللَهِ مِن لَو
عَةِ الغَرامِ الَّذي بي
دارُ الأَحِبَّةِ نادى
فيها مُنادي الخُطوبِ
وَقَفتُ في الدارِ أَبكي
وَما بِها مِن عَريبِ
سَأَلتُ فيها صَداها
سُؤالَ صَبٍّ كَئيبِ
فَقُلتُ أَينَ حَبيبي
فَقالَ أَينَ حَبيبي
قُم فَاِسقِني الراحَ صِرفاً
تُجلى بِكَأسٍ وَكوبِ
حَمراءَ شَمطاءَ بكراً
لَيسَت بِخَمرِ الزَبيبِ
فَطَعمُها في لَهاتي
كَطَعمِ ريقِ الحَبيبِ
يَصبو إِلَيها الوَرى مِن
شُبّانِهِم وَالشيبِ
تَعانَقَت هِيَ وَالما
ءُ في الزُجاجِ الخَصيبِ
تَعَصَّبت بِحَبابٍ
كَاللُؤلُؤِ المَثقوبِ
فَوَرَّثَت فيهِ سِرَّ ال
سُرورِ بِالتَعصيبِ
تَرمي الحُمَيّا المُحَيّا
مِن ضحكِها بِالقُطوبِ
لَها دَبيبٌ بِجِسمي
يا حسنَهُ مِن دَبيبِ
مَتى اِمتَطَتها يَميني
فَلَّت جُيوشَ الكُروبِ
وَلِلهُمومِ بِصَدري
تَأَهُّبٌ لِلهُروبِ
يُديرُها قَمرٌ في
خوطٍ بِأَعلى كَثيبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتيان الشاغوريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي601