تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 يونيو 2012 09:23:12 م بواسطة المشرف العام
1 585
وجَد الصَّبا للعاشِقينَ رسولا
وجَد الصَّبا للعاشِقينَ رسولا
فشفَى بإهداء السَّلامِ عليلا
قُلْ للأحبّةِ إنّني مُذْ غِبتُمُ
لم أَلْقَ وَجْهاً للسُّلُوِّ جميلا
وخلَعْتُ أيّامَ الوِصالِ قصيرةً
ولَبِستُ ليلاً للفراقِ طويلا
وأبَى اللَّيالي ما ذمَمْتُ أخِيرَها
إلاّ ذكَرْتُ بها العُهودَ الأُولى
سَرق الزّمانُ من الأوائلِ فانقضَتْ
بدْراً وزادَتْها الأواخِرُ طُولا
أنجومَ لَيْلي أينَ بَدْري طالعاً
أوَ منْه ما تَتعلّمِينَ أُفولا
ليت الَّذي دَلَّ البُدورَ على النَّوى
أَمسَى عليه للنُّجومِ دَليلا
قالوا عَشِقْتَ وذاك شَيءٌ إنّما
قد كنتُ أَخشَى أن يُقالَ فقِيلا
يَشْكو إليّ منَ الصَّبابةِ صاحِبي
وأبَى غريقٌ أن يُغيثَ بَليلا
إنّي لأُطلِعُ في الجُفونِ سَحائباً
وأُجِنُّ في طَيَّ الضُّلوع مُحولا
فيَظلُّ قلبي للهمومِ مَنازلاً
ويَبيتُ طَرْفي للنُّجومِ نَزيلا
مُتملْمِلاً أَرْمي بمُقلْةِ ساخِطٍ
فلَكاً على حَرْبِ النُّهَى مَجْبولا
في ليلةٍ أَسَر الظّلامُ نُجومَها
فثَوتْ تَلوحُ على الدُّجَى إكْليلا
وتَناهَبتْ خَيلُ الوزيرِ صبَاحَها
فقَسمْنَهُ غُرَراً لها وحُجولا
جُرْداً إذا حَثَّ الأعِنّةَ للوغَى
تَركَتْ دِيارَ المارِقينَ طُلولا
يَرْمي بها الأعداءَ لَيْثُ كتيبةٍ
يَجْتابُ من شَوْكِ الأسِنِّةِ غِيلا
مَلِكٌ غدا للهِ سابغَ عَدْله
ظِلاًّ يُمَدُّ على العِبادِ ظَليلا
فإذا سَخا مطَر الأكُفَّ مواهباً
وإذا سَطا مطَر الرِّقابَ نُصولا
ومُحجَّبٌ تَغْدو الملوكُ ببابِه
حتّى تُجابَ إلى اللّقاء مُثولا
فإذا بدا رفَلوا إليه على الثَّرى
من بَعْدِ ما جَعلوا الخدودَ ذُيولا
وتَخالُ طُولَ الدّهْرِ في عَرصاتهِ
غَيْثاً عليها بالوفودِ هُطولا
تُزْجَى إليه العِيسُ ما وَسِعَ الفَلا
قُوداً يُبارِينَ الرِّياحَ ذَميلا
حتّى تُناخَ بحيثُ يُنتجَعُ النّدى
ويَبِيتُ عَقْدُ رِحالها مَحْلولا
يَغْدونَ أرسالاً إليه وإنّما
يَجِدونَ جُوداً للفَخارِ رَسيلا
ومُعوِّدٌ سَبْقَ السُّؤالِ برفْدِه
حتّى تَعذَّر أن يُرى مَسْؤولا
لا عَيبَ فيه غيرَ أنَّ يَمينَهُ
تُبْقي بأغصانِ الرِّماح ذُبولا
حَيّاكَ مَن تُحْيي بسَيْفِك دِينَه
مهما غدا خَطْبُ الشِّقاقِ جَليلا
وَسقاكَ مَن يَسقي بكَفِّكَ خَلْقَه
دِيَماً إذا انْهَلَّ الغمامُ هُمولا
وفَداكَ مَن يَفْدي برِفْدِك نَفْسَه
إذْ لا خليلَ بها يُجيرُ خَليلا
مِن ماجدٍ صَعْبِ الإباء مُناجِدٍ
حَلُمَ الزّمانُ به وكان جَهولا
ومضَتْ صَرائمهُ فكُنَّ صَوارماً
وصفَتْ شمائلُه فكُنَّ شَمولا
وسَطا فما ينفَكُّ طَرْفُ عُداتِه
بظُباهُ أو بخَيالها مَكْحولا
ولكَمْ رأوْا في النّومِ جَيشَك ليلةً
صَدَقوا قُبَيلَ صَباحِها التَّأْويلا
لم يَشْعروا حتّى طرَقْتَ كأنّما
حَوَّلْتَ في الحَدَقِ الخَيال خُيولا
يَبْغي الوُثوبَ على الجيادِ خَفيفُهمْ
فيَرى له وَطْأً عليهِ ثَقيلا
فيَقِل ظَهْراً بالحوافِرِ مُنْعَلاً
ويُديرُ طَرْفاً بالسِّنانِ كحيلا
إن يَلْتَمِسْ يدَهُ لتَلْحَق عَيْنَه
يَر بَعْضَه عن بَعْضِه مَشْغولا
وكأنّ قَرْعَ شِفاهِهمْ بنِعالِها
حتّى تُعلِّمَهمْ لها التَّقْبيلا
مَن لم يَضَعْ فيما يَطأْنَ جَبينَه
غادرْنَه مِمّنْ يَطأْن قَتيلا
ما يَعثُرُ الباغي بحَرْبِك عَثْرةً
فيرَى من الموتِ الزُّؤامِ مُقيلا
إنْ حادَ بَلّدهُ الجِيادُ فلم يَفُتْ
أو ذادَ غافَصَه الرَّدى فاغْتِيلا
فهوَى انْطِلاقُ يَمينِه وجَوادُه
مُتقدِّماً للضّرْبِ أو مَفْلولا
فتَخالُها بحُجولها مشكولةً
وتَظُنُّه بحُسامِه مَغْلولا
أنَصيرَ دينِ اللهِ والمَلكِ الّذي
ما شاهدوا لكَ في المُلوكِ عَديلا
درَسوا لنا سِيَرَ الكرامِ وإنّما
كانَ النّدى حتّى فَعْلتَ مَقولا
ففدَتْكَ أملاكٌ تُريكَ فَعالُهمْ
حسَباً على سِمَنِ الجسومِ هَزيلا
نَفَرٌ أُعايِنُهمْ وأَمسَحُ ناظري
مِمّا أَظُنُّ شُخوصَهم تَنْبيلا
يا أَيُّها المَولَى الأجلُّ دُعاءَ مَن
أَضحَى يُوجِّهُ نَحْوكَ التَّأْميلا
ما للمَصالحِ يَنتظِرْنَ مَواعِداً
سَبقتْ ولم تكُ للعفاة مَطولا
وعِمارةُ الدُّولابِ عُوِّقَ أمْرُها
عجَباً ورِفْدُك لم يَزَلْ مَبْذولا
صِلةً لوَجْهِ اللهِ فيه فما لَنا
لم نَلْقَ بَعْدُ لِما وصَلْتَ وُصولا
وإذا جلَوْتَ من المَواهبِ غادةً
ألفَيْتَ أحسَنَ حَلْيِها التَّعْجِيلا
هي غُرَّةٌ في وَجْهِ عَسْكَرِ مُكْرَمٍ
فُقِدَتْ فشانَتْ حُسْنَه المَقْبولا
جَنَتِ السُّيولُ عليه حتّى أنّه
سفَحتْ لعُطْلتِه العُيونُ سُيولا
كانتْ له قدَمٌ تُريحُ بسَعْيِها
أقدامَ قَومٍ بُكْرَةً وأَصيلا
وبُكاءُ عَيْنٍ كان منه لأهلِها
ضَحِكٌ فأصبحَ رَنّةً وعَويلا
ولأنتَ أكرمُ أن تُخَيِّبَ مَعشَراً
قد حاولوا أن يَبْلُغوا بكَ سُولا
بَلْ لو رَجَوْكَ بأن تُديرَ مكانَه
من عَسجدٍ فلَكاً لكان قَليلا
فابْعَثْ بما تُولي تَكُنْ أُهُباتُها
مَأْخوذةً أن أَلقَوْا الشّاقُولا
وتَهنَّ بالعيدِ السّعيدِ ولَقِّه
منَ بِشْرِك التّرحيبَ والتّأْهيلا
واجْعَلْ عِداكَ من الأضاحي الّتي
يَدْمَى لَها خَدُّ الحسامِ صَقيلا
في كلِّ يومٍ ذَرَّ شارِقُه تَرَى
فَتْحاً بآخَرَ غيرِه مَوْصولا
وتَخالُ سُكّانَ الحُصونِ تُطيعُه
قَطْراً يَزِلُّ من الغمامِ هُمولا
هي دَولةٌ أحيَيْتَها فاسلَمْ لها
حتّى تَنالَ بها المُنَى وتُنيلا
يا مَنْ عَلِقْتُ بذَيْلِ خِدْمتِه الّتي
ألقَتْ جَلالَتُها عليَّ قَبولا
جَدِّدْ كَرامتيَ الّتي عَوَّدْتَني
بالكُتْبِ تُودَعُ بِرَّكَ المَأمولا
فلوِ استطَعْتُ لمَا التفَتُّ بنَظْرةٍ
حتّى أَزورَ جَنابَك المَأْهولا
ورَكِبْتُ أجنحةَ الرّياحِ حَثيثةً
أَبْغي بِهنَّ إلى ذُراكَ رَحيلا
ولئن أقَمْتُ فإنّ مَدْحي سائرٌ
تَجِدُ الرُّواةُ به إليك سَبيلا
فأَعِدْ إلينا دامَ مُلْكُكَ نَظْرةً
للفَضْلِ من سُوقِ الكَسادِ مُديلا
لم يَشْدُدِ الفَلَكُ المُدارُ نِطاقَه
إلاّ ليَسْمعَ طائعاً وتَقولا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي585