تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 يونيو 2012 10:07:42 م بواسطة المشرف العام
1 620
أعدِ التأملَ أيُّها المُرتابُ
أعدِ التأملَ أيُّها المُرتابُ
ما هكذا يتَعاتَبُ الأحبابُ
أمِنَ الحبيبِ مَلالةٌ وقطيعةٌ
وعلى المُحِبِّ مَلامةٌ وعِتاب
قُلْ لِلَّذينَ شَهدْتُ وَقفةَ عَتْبهم
فَرْداً وأنصارُ الرِضا غُيّاب
يا عاتِبينَ هُمُ جَنوا وهمُ جَفَوا
هذا لعَمْرُ أبيكمُ إغراب
غَضِبوا وتلك من اللُّيوثِ سَجيةٌ
رِقُ الفرائسِ واللُّيوثُ غِضاب
وعَدُوا الظِّماءَ الماءَ ثُمَّ تَراجَعوا
وإذا الشرابُ من الوُعود سَراب
ويُحِبُّهم قلبي وَفَوا أو أَخْلَفوا
ويَخُصُّهم وُدّي صَفَوا أو شابوا
وإذا نظَرْتَ إلى القلوبِ فإنّما
أربابُها الأحبابُ لا الأرباب
عَتَبٌ أُقلِّبُ فيه طَرْفَ تَرقُّبي
فعسى يكونُ وراءه إعتاب
وإقامةٌ للعُذْرِ منكم خِيفةً
أن يَشْمَتَ المُتتَبِّع العَيّاب
ما في جَفائكم إذا أنا لم أَخُنْ
سَبَبٌ يُعافُ حديثُهُ ويَعُاب
سَخِطَ النَبيُّ على البريء وما درى
مِمّا جَناهُ الآفِكُ الكذّاب
حتى استبان له بَوحْيٍ نازلٍ
أنّ الذّي قال الوُشاةُ كِذاب
بل لو ثَبَتَّ عليه بعد تَبَيُّنٍ
قضَتِ العُقولُ بأنّ ذاكَ عُجاب
فأمُرْ تُطَعْ فيما أردْت مُحَكَّماً
في الحالتيْن فما تَراهُ صَواب
جَدِّدْ عُهودَ مَودةٍ من قبلِ أن
تَقْضي بوَشْكِ دروسِها الأحقاب
واعْمُرُ فؤاداً أنت نازلُ سِرِّهِ
فسِواهُ من صَفْوِ الولاء خراب
مَيّزْ مُحبَّك من سِواه فإنّما
يُرجَى لإرغامِ العدا ويَهُاب
واعِطفْ على قَلْبٍ ذهَبتَ بأنسِه
فعَساه أن يَعتادَهُ الإطراب
واجرُرْ ذُيولَ العُمرِ في ربْعِ العُلا
والمَجْدِ ما جادَ الرِّياضَ سَحاب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي620