تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:37:18 م بواسطة المشرف العام
0 461
مقاماتُ أهلِ الدين عند بني الدُّنيا
مقاماتُ أهلِ الدين عند بني الدُّنيا
مقامات معنيين بالرّتبة العليا
رأوا ربّهم قبل الَّذين يرونهم
فمالوا مع لاإِثبات واطّرحوا النّفيا
ولم يطلبوا إلا رضا الله وحدَه
ولو أسخطوا هذا الأنام بلا ثنيا
ومن كان بالتّحقيق للحق قائلا
تُقُبِّل منه ما يقول ولو أعيا
فكم مالك باغ أصاخ لواعظ
بحق فلم يَسطِع على وعظه بغيا
نواصي ملوك الأرض في يد مالك
يصرّف في مخلوقه الامر والنّهيا
فلا تُرض مَخلُوقاً باسخاطِ خالقٍ
فربّك أولى من يُخَافُ ويُستَحيَا
ومن ىثر المولى على كلٍّ حالة
رأى آمليه في الممات وفي المحيا
فيا من يريد الله حقاً بقوله
تلبث فقد غلّبت دنيا على دنيا
إذا ما جعلت الزيّ برّك والتّقى
فإنّك يوم الحشر أكرمهم زيّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس461