تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:21:18 م بواسطة المشرف العام
0 417
يَدِي لَكَ رَهنٌ بالمحبَّةِ والرِّضا
يَدِي لَكَ رَهنٌ بالمحبَّةِ والرِّضا
فَلاَ تَتَّهِمنِي بَعدَ نَشريَ بالطَّيِّ
يَنابيعُ أجفَاني تَفِيضُ مَحَبَّةً
عَلَيكَ وَمَا بي مِن سَبيلٍ إلى الرِّيِّ
يُكَلٍِّفُني قَلبي تَحَمُّلَ عِبئِهِ
ومَنَ ذَا الَّذي يَقوَى عَلى الخَفقِ والحَيِّ
يُقَرِّبُ أهلُ الحَجِّ قُربَانَ هَديِهِم
وَمَاليَ فِي حُبّي سِوى القَلبِ مِن هَديِ
يُناديكَ مَن نَادِيك مَطمَعُ طَرفِه
نَداءَ عَليلٍ يَطلُبُ الأريَ في الشَّريِ
يَصُونُ عَن الأغيارِ سِرَّكَ غَيرَةً
على أنَّ سِرَّ الحُبِّ يُعرَفُ فِي الزِّي
يَموتُ وَيَحيَا لَوعَةً وَطَماعَةً
وما الحِبُّ إلاَّ مِن يُميتُ ومَن يُحيي
يَقُولُونَ مَا تَشكُو فَأجحَدُ حِشمةً
وَقَد يُفهَمًُ الإثباتُ مِن صِيغَةِ النَّفيِ
يَهابُكَ هَذا القَلبُ أضعافَ حُبِّهِ
فَيَبسطُ كَفَّيهِ إليكَ ويَستَحيي
يعللّ بالسُّلوانِ بَعدَكَ نَفسَهُ
وهَيهاتَ ما في الحَيَّ بَعدَكَ مِن حَيٍّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس417