تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:17:43 م بواسطة المشرف العام
0 545
وَجَدتُ ولا طِبٌّ لما أنَا واجدُ
وَجَدتُ ولا طِبٌّ لما أنَا واجدُ
فِها أنا نِضواً أشتكي البَثَّ والشَّجوا
وَميضُ الهَوى في القَلب يُوجَدُ خَفقُه
فَما لجِفُوني تَشتكي ألَمَ العَدوى
وَهَل نَافِعي رِيّ الجفونِ بِدَمعِها
إذا كانَ ما بَينَ الجَوانِحِ لا يَروى
وَقَد ذُقتُ طَعمَ الحُبِّ بَدءاً وَعَودَةً
فلَم أدرِ هَل مُرَاً تَطَعَّمتُ أم حُلوا
وَعِيدُ فِراقٍ فيهِ للوَصلِ مَوعدٌ
فآونَةً سُكراً وآونَةً صَحوا
وَقَفتُ بِبَابِ الحِبِّ وقفةَ حائرٍ
يؤمِّمل ما يَهوى ويَحذَرُ مَن يَهوى
وَهَبتُ لَهُ قَلبي وسَمعِي ونَاظِري
عَسَى مُوجبُ الشَّكوى يُزيلُ من الشّكوى
ودائعُ حُبِّي في الفُؤادِ مَصُونَةٌ
سِوى عَبرَةٍ تَهِمي على جَسَدٍ يذوى
وَفَاتي مُحِبّاً إن ظَفِرتُ بوَصلهِ
ولي همّةٌ تَسمُو إلى الغَايَةِ القُصوى
وَلَو أنَّه أومى إليَّ بِمِيتَةٍ
لبَادَرتُ نحوَ المَوتِ طَوعاً ولو حَبوَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس545