تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:08:05 م بواسطة المشرف العام
0 506
عَزَمتُ على كَتمِ الهَوى فَوَشَى بِه
عَزَمتُ على كَتمِ الهَوى فَوَشَى بِه
شَهدانِ مَقبولانِ للِسُّهدِ والدَّمعِ
عَلى أنَّني لَم آلُ صَراً وإنّما
صَدَدتُ وما صَبري على الصَّدِّ في وُسعِ
عُذِلتُ عَلى طُولِ الحَنينِ وإن أكُن
حَنَتُ فكَم مِن أُسوةٍ لِيَ في الجَزعِ
عَصَانيَ قَلبٌ في الهَوى فأطَعتُهُ
فيا عَجَباً للأصلِ يَنقادُ للفَرعِ
عَمَرتُ فُؤادِي بالحَبيبِ صَبابَةً
ونزَّهتُهُ عن حِسٍّ لَحظي وَعَن سَمعِي
عَساهُ إذا لَم يُلفَ في القَلب غَيرُهُ
يُعامِلُني بَعدَ التَّفرُّدِ بالجَمعِ
عَرَفتُكَ لمّا لَم أجِد مَعدِلاً
وذُو الحُسنِ والإحسانِ يُعرَفُ بالطَّبعِ
عَرَجتُ بِسرِّي نَحوَ مَن هُوَ سِرُّه
وإنّي لَرَاضٍ بالعَطاءِ وبالمَنعِ
عِيانُكَ أعيَاني وَلَستُ بنَازعٍ
عَنِ الأمَدَ الأقصى وإن كُنتُ في النَّزعِ
عَذابُ الهَوَى عَذبٌ وَعِنديَ ذَوقُهُ
وَيُوجَدُ طِيبُ الشَّهد في ألَمِ الشَّمعِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس506