تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:04:59 م بواسطة المشرف العام
0 558
ضَعُوا فَوقَ قَلبي رَاحَةَ الصَّبرِ إنَّني
ضَعُوا فَوقَ قَلبي رَاحَةَ الصَّبرِ إنَّني
فَنِيتُ وَلَم أنهَض بِبسَطٍ ولا قَبضِ
ضِرامُ الأسَى في القَلبِ للدَّمع سَأفحٌ
كذاكَ انسكابُ المُزنِ يوجَدُ في الرَّمضِ
ضَجِيعايَ سُهدٌ لا يَغيبُ ووَحشَةٌ
وأنَّى لمِثلي بالتَّسلَّي وبالغُمضِ
ضنِيتُ بِحُبٍّ لَيسَ يَعدوكَ لحظَةً
لأصبحتُ وَقفاً لا أجِيءُ ولا أمضي
ضَميريَ مَملُوءٌ بِحُبِّكَ وَحدَهُ
ولا شَكَّ أنَّ النَّدبَ يُترَكُ للفَرضِ
ضَعُفتُ فقَواني التَّعَلُّلُ بالمُنى
وَكَم طَمَعٍ مَحضٍ لِذِي كَرَمٍ مَحضِ
ضَنِيتُ بِسرِّي عَن نَواكَ ورُبَّما
خَرَجتُ إلى بَعضٍ بِسرِّكَ عَن بَعضِ
ضَمِنتُ لَكَ التَّسليمَ منّي لأنّني
على كُلِّ حالٍ منكَ راضٍ بِما تَقضِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس558