تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:04:38 م بواسطة المشرف العام
0 536
صَفَا لِيَ وِردُ الحُبِّ حَتَّى وَرَدتُهُ
صَفَا لِيَ وِردُ الحُبِّ حَتَّى وَرَدتُهُ
فأصبَحتُ فيهِ بالتَّنسُّمِ مُغتصَّا
صَلَيتُ بِنَارِ الوَجدِ في حُبِّ سَيِّدٍ
دوَاعِي هَوَاهُ للمُحبِّينَ لا تُحصَى
صَغيرُ هَواهُ في الفُؤادِ مَنِيَّةٌ
فما الظَّنُّ إن أوفى عَلَى الأمَدِ الأقصى
صَبَغتُ دُمُوعِي بالدِّماءِ لأنَّني
سَأَلتُ فما مُلِّكتُ قَبضاً ولا قَبصا
صَدَقتُكَ مَحضَ الوُدِّ ثمّ اتَّهمتَني
وظاهِرُ حَالي فِيكَ قَد بَلَغَ النَّصَّا
صُدِدتُ عَنِ الحَظّ الَّذي أنَا طالِبٌ
فَها أنَالاَ أُدنى إليكَ ولا أُقصى
صَحِبتُ هوى قَلبي إليكَ فطاعَني
وَطالَبتُهُ بالصَّبرِ دونَكَ فاستعصَى
صِفَاتِيَ لا مَوصُوفَ فِيها لأنَّني
فَنِيتُ فلا رُوحاً أُحِسُّ ولا شَخصا
صَبَرتُ عَلى أشياءَ فيكَ احتَمَلتُها
ولَولاَكَ لِم أزدَد عَلى ألَمٍ حِرصا
صِفُوا لِي دَواءَ الوصل إِنَّي باذِلٌ
لَكُم فِيهِ نَفسِي ثُمَّ أعتَقِدُ الرُّخصَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس536