تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 10:57:22 م بواسطة المشرف العام
0 506
خَليلَيَّ ما للقَلبِ يَهفُو مِنَ الأسَى
خَليلَيَّ ما للقَلبِ يَهفُو مِنَ الأسَى
وَمَا لِدُمُوعِ العَينِ كالعَينِ تَنضَخُ
خُلِقتُ كما شَاءَ الهَوى طَوعَ حُكمِهِ
فِها أنَأ أبني مُنذُ حينٍ وأفسَخُ
خَضَعتُ لمَحبُوبٍ أذِلُّ لِعِزِّهِ
فَيَنأَى على ذُلٍّ لَدَيهِ وينسَخُ
خَلَعتُ عِذاري في هَواهُ كأنَّني
أصَمُّ عَنِ العُذَّالِ في لاحُبِّ أصلَخُ
خَفيتُ عَنِ الأبصارِ لولا بَقيَّةٌ
مِنَ القَلبِ يبقَى الحُبُّ فيها فَيَصرُخُ
خيالِي كَما لاَح الخِلالُ وراءَهُ
فؤادٌ بِمَسفُوحِ الدِّماءِ مُضَمَّخُ
خَلِيُّ وَلكن مِن سِواكَ وَفي الحَشَى
ضِرامٌ بأنفاسِ الصَّبَابَةِ تُنفَخُ
خِطابُكَ رَيحاني ورَوحي وجَنَّتي
ومِن دونهِ للرُّوحِ في الجِسم بَرزَخُ
خَبَأتُ الهوَى وَهوَ الهَوانُ حَقيقَةً
فَدَعوَتُهُ تُشجي ودَعواهُ تَرسُخُ
خُذوا الوَجدَ عَن قَلبي عِياناً فإنَّما
زَمانُ التَّصَابِي مِن زَمَاني يُؤَرَّخُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس506