تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 10:55:24 م بواسطة المشرف العام
0 435
حَنَنتُ ِإلى العَهدِ الَّذِي كَانَ فاِنقضَى
حَنَنتُ ِإلى العَهدِ الَّذِي كَانَ فاِنقضَى
فَها أنا فِي الظَّلماءِ ألتَمسُ الصُّبحَا
حَرِيقٌ بنَارِ القَلبِ لا أحمِلُ الأسى
غَريقٌ بِماءِ الدَّمع لا أُحسنُ السَّبحَا
حُجِبتُ فمالي في لِقَائِكَ حِيلَةٌ
عَلَى أنَّني أظما بِحُبِّكَ أو أضحَى
حَشايَ وأجفَانِي لَهِيبٌ وأدمُعٌ
فآونَةً سَحَّاً وآوِنَةً لَفحَا
حَلاليَ ذِكرُ الحُبِّ حَتَّى اختبرتُهُ
فَأيقنتُ أنَّ الجِدَّ لا يُشبهُ المزحَا
حَبيبٌ هَجَرتُ الخَلقَ طُرَّاً لِحُبِّهِ
ومِن اجلِهِ أضرَبتُ عن ذِكرِهم صَفحا
حَتمتُ عَلى قَلبِي تَرقُّبَ بَابهِ
عَسى مُغلِقُ الأوابِ يُعقِبُها فَتحا
حُسِدتُ على دَمعٍِ عليكَ أرَقتُهُ
وذَاكَ لأنَّ الحُبَّ بالسَّحِّ قد صَحَّا
حَنانيكَ لَيسَ الصَّبرُ عنكَ بِمُمكِنٍ
فإن لم أنَل مِنكَ المَحَبَّةَ فالصَّفحَا
حَرامٌ على العٍِيدينِ طَرفي ومَسمَعي
لأنَّكَ يا مولايَ فِطريَ والأضحى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس435