تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 10:54:30 م بواسطة المشرف العام
0 699
تَمَنَّيتُ مِن وَصلُ الحَبيبِ اختِلاسَةً
تَمَنَّيتُ مِن وَصلُ الحَبيبِ اختِلاسَةً
وما كُلُّ نَفسٍ أَدرَكَت ما تَمنَّتِ
تَحَلَّيتُ بالتَّذكارِ وَهيَ دِلاَلَةٌ
على زَفرةٍ فِي أضلُعي مُستكِنَّةِ
تَعجَّبَ نَاسٌ لانقِيادِي مَعَ الهَوى
كذاكَ عِتَاقُ الخَيلِ طَوعُ الأعِنَّةِ
تَبدَّى ليَ الحِبُّ الَّذي أنَا عَبدُهُ
فَجُنَّت لَه نَفسِي بما قَد أجَنَّتِ
تَجلّى لِعَقلي دُونَ حِسِّي فأذعَنَت
فَجُنَّت لَهُ نَفسِي بما قَد أجَنَّتِ
تطاوَلَ لَيلي بَعدَهُ فكأنَّما
يُقَلَّبُ قَلبي مِنهُ فَوقَ الأسِنَّةِ
تَعَلَّلت فيه بالتَّمنّي لِِقُربهِ
ولم يَبقَ مِنِّي غَيرُ تَردِيدِ أنَّتي
تغيَّرَتِ الأشياءُ عندي لِقُربهِ
ولم يَبقَ مِنِّي غَيرُ تَردِيدِ أنَّتي
تغيَّرَتِ الأشياءُ عندي لفَقدِهِ
فَضَوءُ صَباحي في ظلامِ دُجُنَّةِ
تُهِيجُ عليَّ الشَّوقَ كُلُّ مُرِدَّةٍ
وتُهدِي إليَّ الوَجدَ كُلُّ مُرِنَّةِ
تَرَفَّق بقَلبِي في هَواكَ فإنَّما
بُعادُكَ نَارِي واقتِرَابُكَ جَنَّتي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس699