5 10702
صالح بن عبد القدوس
صالح بن عبد القدوس

صالح بن عبد القدوس بن عبد الله بن عبد القدوس الأزدي الجذامي، أبو الفضل.
شاعر حكيم، كان متكلماً يعظ الناس في البصرة، له مع أبي الهذيل العلاف مناظرات، وشعره كله أمثال وحكم وآداب، اتهم عند المهدي العباسي بالزندقة، فقتله في بغداد. قال المرتضى: (قيل رؤي ابن عبد القدوس يصلي صلاة تامة الركوع والسجود، فقيل له ما هذا ومذهبك معروف؟ قال: سنة البلد، وعادة الجسد، وسلامة الولد!) وعمي في آخر عمره.
المرء يجمع و الزمان يفرق صَرمتْ حبالك بعد وصلك زينـبُ تَخير مِن الاِخوان كُل اِبن حرة
المَرءُ يَجمَعُ وَالزَمانُ يُفرق رَأَيتُ صَغير الاِمرِ تَنمي شُؤونَه قُل لِلَّذي لَست أَدري مِن تَلونه
لا تَيأَسَنَّ من اِنفِراجِ شَديدَة إِلى اللَهِ اِشكو إِنَّهُ مَوضع الشَكوى أَنِستُ بِوِحدَتي وَلَزِمتُ بَيتي
لا يُعجِبَنَّك مِن يَصونُ ثِيابَه كُن في أُمورِك ساكِناً قَد يَنفَعُ الاِدب الاِطفال في صغر
لا تَجِد بِالعَطاءِ في غَير حَقٍّ وَإِن لِسانُ المَرءِ مِفتاح قَلبِه فَأَكثَر مِن تَلقى يسرك قَولَه
رب سِر كتمتهُ فَكَأَنّي إِن اللَبيبَ الَّذي يَرضى بِعيشَتِه اِنّي لِأعرض عَن أشياء أسمعها
اِذا ما أَهَنت النَفسَ لَم تَلقَ مُكرماً غَصب المِسكينُ زَوجَته لا تَنطُقَن بِمَقالَة في مَجلِس
العلم زين وَتَشريف لِصاحِبِه أَطل الصَمت فَإِن الصَمتَ حلم لَيسَ مَن ماتَ فَاِستَراحَ بِميت
اِذا لَم تَستَطيع شَيئاً فَدَعهُ وَيَمنَعُني التَكَلُّمُ في كَثير وَلَلصَّمتِ خير مِن كَلام بِمَأثَم
عاص الهَوى إِن الهَوى مركب وَصافَ اِذا صافَيت بِالوُدِّ خالِصاً لا أَخونُ الخَليلَ في السِرِّ حَتّى
أَلا إِنَّ بَعض الظَنَّ إِثمٌ فَلا تَكُن إِنَّ النُفوسَ عَلى البَقاءِ حَريصَة بَلَوت أَمور الناسِ سبعينَ حجة
اِذا ما خَلَوت الدَهر يَوماً فَلا تَقُل يا أيُّها الدارس عِلماً ألا اِذا كُنتَ ذا لب فَإِيّاكَ وَالَّتي
اِذا كُنت لا تَرجى بِدَفع ملمة عَدوك ذو العَقل خيرٌ من ال تَأويني هم فَبِت أُخاطِبُه
اِذا كُنت في حاجَة مرسِلا اللَهُ اِحمد شاكِراً فَو حق من سَمك السَماء بِقُدرة
من يُخبِرُك بِشَتمِ عَن أَخ إِن خَليلي واحد وَجهه وَلا مُشير كَذي نصح وَمَقدِرَة
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
المرء يجمع و الزمان يفرق فَأَكثَر مِن تَلقى يسرك قَولَه 86 0