بوابه الشعراء .... بوابتك الى عالم الشعر --> شعراء مخضرمون --> دُرَيد بن الصَمّة
القائمة الرئيسية

الصفحة الرئيسية

للتواصل مع الإدارة

اطلب ديوانك الخاص

تسجيل دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة السر
نسيت كلمة المرور ؟
تسجيل عضو جديد
إحصائيات البوابة
عدد القصائد
158088 قصيدة
عدد الأعضاء
7577 عضو
عدد الشعراء
2997 شاعر
إحصائيات الزوار
عدد الزوار الكلي
1522150 زائر
عدد زوار الشهر
63133 زائر
عدد زوار الأسبوع
16787 زائر
عدد زوار اليوم
2308 زائر
التصويت
هل تجد صعوبة في العثور على القصيدة او الشاعر الذي تبحث عنه ؟
نعم وأقترح اعادة التصميم بطريقة اكثر سهولة.
لا فقط احتاج الى محرك بحث لتسهيل المهمة .
نتائج التصويت
دُرَيد بن الصَمّة
دُرَيد بن الصَمّة

دريد بن الصمة الجشمي البكري، من هوازن.
شجاع من الأبطال الشعراء المعمرين في الجاهلية، كان سيد بني جشم وفارسهم وقائدهم، وغزا نحو مئة غزوة لم يهزم في واحدة منها. وعاش حتى سقط حاجباه عن عينيه، أدرك الإسلام ولم يسلم، فقتل على دين الجاهلية يوم حنين.
وقد استصحبته هوازن معها تيمّناً به وهو أعمى.
قصائد الديوان
يا راكِباً إِمّا عَرَضتَ فَبَلِّغَن  تَمَنَّيتَني قَيسَ بنَ سَعدٍ سَفاهَةً  هَل بِالحَوادِثِ وَالأَيامِ مِن عَجَبِ  إِلَيكَ اِبنَ جُدعانَ أَعمَلتُها 
حَيّوا تُماضِرَ وَاِربَعوا صَحبي  دَعَوتُ الحَيَّ نَصراً فَاِستَهَلّوا  تَعَلَّلتُ بِالشَطّاءِ إِذ بانَ صاحِبي  أَقَرَّ العَينَ أَن عَصَبَت يَداها 
وَيَومَ شِباكِ الدَومِ دانَت لِدَينِنا  أَغَرنا بِصاراتٍ وَرَقدٍ وَطَرَّقَت  فِدىً لَهُمُ نَفسي إِذ كَفَوا  مَدَحتُ يَزيدَ بنَ عَبدِ المَدانِ 
لَعَمرُكَ ما كُلَيبٌ حينَ دَلّى  فَإِنّا بَينَ غَولٍ أَن تَضِلّوا  أَرَثَّ جَديدُ الحَبلِ مِن أُمِّ مَعبَدٍ  ظَواعِنَ عَن خُرجِ النُمَيرَةِ غُدوَةً 
فَإِن يَكُ رَأسي كَالثَغامَةِ نَسلُهُ  يا خالِداً خالِدَ الأَيسارِ وَالنادي  أَعاذِلُ إِنَّما أَفنى شَبابي  فَوَيحَ اِبنِ أَكمَةَ ماذا يُريد 
أُقَدِّمُ العودَ قُدّامي فَأَتبَعُهُ  تَقولُ أَلا تَبكي أَخاكَ وَقَد أَرى  أَصبَحتُ أَقذِفُ أَهدافَ المَنونِ كَما  وَلَستُ بِثَعلَبٍ إِن كانَ كَونٌ 
أَلا بَكَرَت تَلومُ بِغَيرِ قَدرِ  فَإِنّي عَلى رَغمِ العَدُوِّ لَنازِلٌ  أُتيحَ لَهُ مِن أَرضِهِ وَسَمائِهِ  رَدَدنا الحَيَّ مِن أَسَدٍ بِضَربٍ 
هَل مِثلُ قَلبِكَ في الأَهواءِ مَعذورُ  تَأَبَّدَ مِن أَهلِهِ مَعشَرُ  مُجاوِرَةٌ سَوادَ النيرِ حَتّى  ثَكِلتِ دُرَيداً إِن أَتَت لَكِ شَتوَةٌ 
وَيَومٍ بِخَربَةَ لا يَنقَضي  لِمَن طَلَلٌ بِذاتِ الخَمسِ أَمسى  أُمَيمَ أَجِدّي عافِيَ الرُزءِ وَاِجشَمي  سَليمُ بنَ مَنصورٍ أَلَمّا تُخَبَّروا 
فَإِن لَم تَشكُروا لي فَاِخلِفوا لي  أَعَبدَ اللَهِ إِن سَبَّتكَ عِرسي  شُلَّت يَميني وَلا أَشرَب مُعَتَّقَةً  قَتَلنا بِعَبدِ اللَهِ خَيرَ لِدانِهِ 
لَعَمرُ بَني شِهابٍ ما أَقاموا  يا لَيتَني فيها جَذَع  جاشَت إِلَيَّ النَفسُ في يَومِ الفَزَع  أَبا ذُفافَةَ مَن لِلخَيلِ إِذطُرِدَت 
فَلَو أَنّي أُطِعتُ لَكانَ حَدّي  ما إِن رَأَيتُ وَلا سَمِعتُ بِمِثلِهِ  أَعاذِلَ كَم مِن نارِ حَربٍ غَشيتُها  لا نَهضَ في مِثلِ زَماني الأَوَّلِ 
بَني الدَيّانِ رُدّوا مالَ جاري  وَإِنّي أَخوهُم عِندَ كُلِّ مُلِمَّةٍ  غَشيتُ بِرابِغٍ طَلَلاً مُحيلا  أَمِن ذِكرِ سَلمى ماءُ عَينِكَ يَهمِلُ 
وَجَدنا أَبا الجَبّارِ ضَبّاً مُوَرَّشاً  حَتّى إِذا مَلَئوا جَوابيهِم  فَإِنَّكَ وَاِعتِذارَكَ مِن سُوَيدٍ  إِمّا تَرَيني كَنِضوِ اللِجامِ 
وَلا تَخفى الضَغينَةُ حَيثُ كانَت  فَإِن تَنجُ يَدمى عارِضاكَ فَإِنَّنا  مَن لَم تُفِدكَ حَياتُهُ عِزّاً وَلَم  مَتى ما تَدعُ قَومَكَ أَدعُ قَومي 
لَعَمرُكَ ما آسى حِراضُ اِبنَ أُمِّهِ  أَبلِغ نَعيماً وَأَوفى إِن لَقيتَهُما  أَتوعِدُني وَدونَكَ بَرقُ شَعرٍ  يا بَني الحارِثِ أَنتُم مَعشَرٌ 
مَتى كانَ المُلوكُ لَكُم قَطينا  كَأَنَّني رَأسُ حَضَن  تَغَيَّبتُ عَن يَومَي عُكاظَ كِلاهُما  تَدارَكَهُ في مِنصَلِ الآلِ بَعدَ ما 
إِذا كُنتَ في سَعدٍ وَأُمُّكَ مِنهُمُ  أَريني جَواداً ماتَ هَزلاً لَعَلَّني  وَلَم أَدرِ مَن أَلقى عَلَيهِ رِدائَهُ  إِذا لَم تَستَطِع شَيئاً فَدَعهُ 
وَكُلُّ لَجوجٍ في العِناقِ كَأَنَّها  لَقَد أَسمَعتَ لَو نادَيتَ حَيّاً  أَلا سائِل هَوازِنَ هَل أَتاها  أَقولُ لَهُ وَالرُمحُ يَأطُرُ مَتنَهُ 
   
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد
يا راكِباً إِمّا عَرَضتَ فَبَلِّغَن أَقولُ لَهُ وَالرُمحُ يَأطُرُ مَتنَهُ 76
قصائد متميزة
ولد الهدى فالكائنات ضياء
ريم على القاع بين البان و العلم
أحبك .. أحبك
مع تلميذي
مرثية للرئيس الشهيد/ صدام حسين
الخيل و الليل و البيداء تعرفني
سلام من صبا بردى أرق
على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء
شوقي يقول وما درى بمصيبتي
بُلبلان
مناجاة
ا لشعـر والسيف
سم الدسم
جميل الشعر(رسالة الى الوطن)
خدعوها بقولهم حسناء
على قدر أهل العزم
الغريب
كتاب الحب
وعين الرضا عن كل عيب كليلة
رَمَضانُ وَلّى هاتِها يا ساقي
قصائد جديدة
إلى علاك الذي قد فاق كيوانا
اصل الحكاية
بعطيك قصه !
لا تقل عجزا فأنت المعجز
إلى وجهك الوضّاح يشتاق مغرم
لك في ذا الحمى محبٌّ قديمٌ
قد كان ذا الأحمق اللئيم قذىً
مذ تفرّدت بالكمال وأصبح
أنا وحقّ ولائك وعهد وفائك
إن كان بعض الشعر غير سديد
يا نعمة ولت ولا يرجى لها
معهن سارت بعض روحي فاذكري
اشرح الصدر للمحاسن طرا
إن شئت أن ترفعيني فوق كل بني
لله ما أسعدني سيدتي
سر مسرعا ليس يغني الناس ما علموا
وشبّ بأرض بوليفا
صراع السيف والقلم
دمت يا فارس الخطب
في بعلبك جنة الخوّام
أعضاء متميزون
المشرف العام
حمد الحجري
ملآذ الزايري
سيف الدين العثمان
الأقستان
السيد عبد الله سالم
محمد أسامة
JUST ME
صباح الحكيم
أعضاء جدد
محمد الشيخ جمال
يحيى محمد أمين
اللغوي الظريف
نوري سندي
حيدر ناصر
جمال بن صالح
رؤوف يوسف
سوارة حياه
حروف القصايد
عادل محمود