تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يناير 2006 08:47:11 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1058
تحنُّ حنينا إلى مالكٍ
تحنُّ حنينا إلى مالكٍ
فحِنّي حنينك إني مُعالي
إلى دار قومٍ حسانِ الوجوهِ
عظامِ القِباب طِوالِ العوالي
فَوَجهتُهنَّ على مَهْمهِ
قليل الوغى غير صوتِ الرِّئالِ
سراعاً دوائب ما ينثنيـ
حتى احتللن بحَيّ حِلال
بسعد بن ثعلبة َ الأكرميـ
ـن ، أهلِ الفضالِ وأهلِ النَّوالِ
ليالِي يحبوُنَني ودَّهُم
ويحبون قدركَ غرُّ المَحالِ
فتصبحُ في المحلِ محورَّة
ً لفيءِ إهالتها كالظِّلالِ
فإنْ كنتِ ساقية ً معشراً
كرامَ الضَّرائب في كل حالِ
على كرمٍ ، وعلى نجدة
ٍ رحيقاً بماء نِطاقٍ زُلالِ
فكوني أولئكَ تسقينهَا
فدًى لأولئك عَميّ وخَالي
أليسوا الفوارسَ يومَ الفرَا
ت ، والخيلُ بالقومِ مثلُ السَّعَالي
وهُمْ ما هُمُ عندَ تلكَ الهَنَاتِ
إذا زعْزعَ الطَّلْحَ ريحُ الشَّمال
بدُهْمٍ ضوامنَ للمُعُتْفيـ
ـنَ أنْ يمنحوهُنَّ قبلَ العيالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو بن قميئةغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي1058