تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 سبتمبر 2009 09:39:11 م بواسطة المشرف العام
0 676
غَشيتُ مَنازِلاً مِن آل هِندٍ
غَشيتُ مَنازِلاً مِن آل هِندٍ
قِفاراً بُدِّلَت بَعدي عُفِيّا
تُبينُ رَمادَها وَمَخَطَّ نُؤيٍ
وَأَشعَثَ ماثِلاً فيها ثَوِيّا
فَكادَت مِن مَعارِفِها دُموعي
تَهُمُّ الشَأنَ ثُمَّ ذَكَرتُ حَيّا
وَكانَ الجَهلُ لَو أَبكاكَ رَسمٌ
وَلَستُ أُحِبُّ أَن أُدعى سَفِيّا
وَنَدمانٍ كَريمِ الجَدِّ سَمحٍ
صَبَحتُ بِسُحرَةٍ كَأساً سَبِيّا
يُحاذِرُ أَن تُباكِرَ عاذِلاتٌ
فَيُنبَأَ أَنَّهُ أَضحى غَوِيّا
فَقالَ لَنا أَلا هَل مِن شِواءٍ
بِتَعريضٍ وَلَم يَكميهِ عِيّا
فَأَرسَلتُ الغُلامَ وَلَم أُلَبِّث
إِلى خَيرِ البَوائِكِ تَوهَرِيّا
فَناءَت لِلقِيامِ لِغَيرِ سَوقٍ
وَأُتبِعُها جُرازاً مُشرَفِيّا
فَظَلَّ بِنِعمَةٍ يُسعى عَلَيهِ
وَراحَ بِها كَريماً أَجفَلِيّا
وَكُنتُ إِذا الهُمومُ تَضَيَّفَتني
قَرَيتُ الهَمَّ أَهوَجَ دَوسَرِيّا
بُوَيزِلَ عامِهِ مِردى قِذافٍ
عَلى التَأويبِ لا يَشكو الوَنِيّا
يُشيحُ عَلى الفَلاةِ فَيَعتَليها
وَأَذرَعُ ما صَدَعتَ بِهِ المَطِيّا
كَأَني حينَ أَزجُرُهُ بِصَوتي
زَجَرتُ بِهِ مُدِلّاً أَخدَرِيّا
تَمَهَّلَ عانَةً قَد ذَبَّ عَنها
يَكونَ مَصامُهُ مَنها قَصِيّا
أَطالَ الشَدَّ وَالتَقريبَ حَتّى
ذَكَرتَ بِهِ مُمَرّاً أَندَرِيّا
بِها في رَوضَةٍ شَهرَي رَبيعٍ
فَسافَ لَها أَديماً أَدلَصِيّا
مُشيحاً هَل يَرى شَبَحاً قَريباً
وَيوفي دونَها العَلَمَ العَلِيّا
إِذا لاقى بِظاهِرَةٍ دَحيقاً
أَمَرَّ عَلَيهِما يَوماً قَسِيّا
فَلَمّا قَلَّصَت عَنهُ البَقايا
وَأَعوَزَ مِن مَراتِعِهِ اللَوِيّا
أَرَنَّ فَصَكَّها صَخِبٌ دَءولٌ
يَعُبُّ عَلى مَناكِبِها الصَبِيّا
فَأَورَدَها عَلى طِملٍ يَمانٍ
يُهِلُّ إِذا رَأى لَحماً طَرِيّا
لَهُ شِريانَةٌ شَغَلَت يَدَيهِ
وَكانَ عَلى تَقَلُّدِها قَوِيّا
وَزُرقٌ قَد تَنَخَّلَها لِقَضبٍ
يَشُدُّ عَلى مَناصِبِها النَضِيّا
تَرَدّى بُرأَةً لَمّا بَناها
تَبَوَّأَ مَقعَداً مِنها خَفِيّا
فَلَمّا لَم يَرَينَ كَثيرَ ذُعرٍ
وَرَدنَ صَوادِياً وَرداً كَمِيّا
فَأَرسَلَ وَالمَقاتِلُ مُعوِراتٌ
لِما لاقَت ذُعافاً يَثرِبِيّا
فَخَرَّ النَصلُ مُنقَعِصاً رَثيماً
وَطارَ القِدحُ أَشتاتاً شَظِيّا
وَعَضَّ عَلى أَنامِلِهِ لَهيفاً
وَلاقى يَومَهُ أَسَفاً وَغِيّا
وَراحَ بِحِرَّةٍ لَهِفاً مُصاباً
يُنَبِّئُ عِرسَهُ أَمراً جَلِيّا
فَلَو لُطِمَت هُناكَ بَذاتِ خَمسٍ
لَكانا عِندَها حِتنَينِ سِيّا
وَكانوا واثِقينَ إِذا أَتاهُم
بِلَحمٍ إِن صَباحاً أَو مُسِيّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو بن قميئةغير مصنف☆ شعراء العصر الجاهلي676