تاريخ الاضافة
الإثنين، 13 أغسطس 2012 09:38:39 م بواسطة المشرف العام
0 544
أضلّني الغيى عن سبل الهدايات
أضلّني الغيى عن سبل الهدايات
لما امتطيت مطيات الضلالات
ولو منحت من التوفيق موهبة
أزاحني الرشد عن طريق الغوايات
أنا المفرط في حب الإله فيا
خسراي قد أصد التفريط مرآتي
أنا المسىء أنا الغر الكذوب أنا
الخب الخؤون أنا ركن الإساءات
ما حيلتي ما اعتذاري إن سئلت
وقد أوقرت ظهري بأوزار وزلات
وكيف لي باعتذار لا تقوم به
لي حجة عند توجيه المحاجات
يا قلب حتى متى لا تنتمي أبدا
عن التقلب في مهد الإرادات
يا نطق حتى متى لا ترعوي أبدا
عن بث ما ليس يغني من مقالات
يا لحظ حتى متى لا تنثني أبدا
عن لحظ ما ليس يجدي من خيالات
يا سمع حتى متى لا تتئد أبدا
عن سمع ما ليس يغنى من مناجات
يا نفس حتى متى لا تكتفي أو ما
علمت أن غدا يوم المجازات
يا أرحم الراحمين العفو عن وجل
لم ينهه العلم عن خوض الجهالات
يا أرحم الراحمين العفو عن دنف
لم يشفه الطب من داء الدنيات
يا أرحم الراحمين العفو عن غرق
لم ينجه العوم من بحر الإضاعات
أطاع داعي التصابي والهوى أسفا
وكيف ينجو مطيع للصبابات
وخاضّ في الخطايا والذنوب وهل
ينجو المجلجل في بحر الخطيئات
يا ويحه من مسىء مدنف قبحت
حالاته فتراها شرّ حالات
لا يرتجى أحدا إلاك يرحمه
فارحمه يا فاطر السبع السموات
يا رحمة الله صوبا منك يمطرني
فضلا فقد أمحل العصبان ساحاتي
يا رحمة الله جودا منك يجبرني
منا فقد ضيع الحرمان أوقاتي
يا رحمة الله سترا منك يشملني
عفوا فقد أظهر العدوان سوءاتي
أعوام لهو كايام قد انقرضت
بأشهر قضيت زهوا كساعات
أل أندب ما أفنته من عمري
بأدمع اشعلت نيران لوعاتي
لعل تنفح للغفران نافحة
فيذهب الحزن إقبال المسرات
وكيف لا أرتجي عفو الإله وقد
أبديت عذري لعلام الخفيّات
وجئت مستشفعا مما جنيت بمن
نال الشفاعة في أهل الجنايات
محمد المصطفى الهادي الرسول إلى
كل الأنام بىيات جليات
الحاشر العاقب المختار من شهدت
بما آدعاه براهين الأدلات الفاتح
الخاتم الماحي الذي افتتحت
به النبوءة ختام الرسالات
ماضي العزائم أخاذ الغنائم
غفار الجرائم كشاف البليات
ضخم الرسيغة جرار الكنيبة
ميمون النقية وهاب الجزيلات
مبدي العجائب منصور الكتائب
محمود المناقب وضاح الهديات
كنز اللوامع برهان الطوالع مفتاح
المطالع مصباح المقامات
ذو المعجزات التي ما نالها أحد
أعظم بها من جليات جليلات
من شق غيوان كسرى عند مولده
وانقضت الشهب من أفق السموات
ونار فارس أطفا جمرها وبه
غاضت بحيرة ساوى بعد فيضات
وخاطبت الوحوش العجم مفصحة
عن صدقه بعبارات مبينات
وأشبع الجيش بالزاد القليل فلم
يخشوا لكثرتهم ضر المجاعات
ومن اصابعه فاض الزلال فقل
يا حبذا النيل في وقت الزيادات
أوفى النبيل ان عدو السابقة
وأعظم الرسل إن عادوا الآيات
تجمعت فيه أقسام الكمال كما
تقسّمت فيه أوصاف الجلالات
لو كان للبحر جزء من مواهبه
ما ضر بالدرر القر النفسيات
ولو كسا الشمس وصفا من محاسنه
ما جهم الأفق زنجي الدجنات
مطهّر القلب وضاح السنا قمر
مبرأ القول معطار التحيات
موشّح برداء النصر متخذ
بعزة الأكرمين الروح والذات
ما زال يجهد والجبال يظهره
على العداة باسرار خفيات
حتى حمت بيضة الإسلام سطوته
في عشّها بالرماح السمهريات
ولاح ضوء نهار الدين واتضحت
شمس الهدى واختفى ليل الضلالات
في معشر حصدوا زرع الغواية من
رأس الجحود ببيض مشوفيات
من كل ممتطىء للنهد مدرع
لا ينسه لمسه ظفر العمرات
ألصائنين بسمر الخط يوم وعى
مسارح الدين من شعواء غارات
والملبسين ثياب الذل كل كم
من العداة بأسياف عربات
والحايزين بأحساب وبيض ظبا
بحبوحة المجد والشم الرفيعات
والمعجمين حروف الجسم إذ كتبت
أقلام أرماحهم سطر الرزبات
ولا تشكّى ولا نشكى العدا في الحرب من
ظمإ غلا سقوهم بكاسات المنيات
ما أرعدت في سما الهيجا بوارقهم
إلا همى وبل وطفاء الجراحات سادوا
بصحبه خيرا الخلق واتصفوا
عند الفخار بأنساب عريقات
السادة الغرّ من أنبا بسؤددهم
نص الكتاب فهم أشرف سادات
أنوار داجية أنوار مسبغة
أغمار أعطية أقمار هالات
أنجاد أندية أنجاد معركة
أطواد معلوة آساد غابات
كأنهم لكمال المجد بيت علا
نور النبي به مصباح مشكاة
فهو الحبيب الذي وحدت مقصده
عن الأنام لأحوال مهمات
وهو الكريم الذي أعددت مدحته
يوم المعاد لآثام عظيمات
اسعى على جوده سعيا يبشرني
بنيل ما أرتجيه من لبانات
فتنتهي بي إلى افضاله مدح
تستلزم النيل من بحر الكرامات
يا هل رسول يؤدي ما أوجّهه
إلى الشفيع المرجى للملمات
ويبلغ الخلق أني ضيف أنعمه
لا أختشي الضنك في محو وإثبات
مطوق بهبات صادح بثنى
ينسى الحمائم في سجع ورنات
أحبر المدح في خيز الكرام عسى
ألقى به الفوز من هول المصيبات
فأنعم بجائزة لابن الخلوف فقد
وافى يرجي أياديك الكريمات
وكيف لا أرتجي الفوز العظيم ولي
في مدحه سر إخلاص المحبات وقد
تراءى لعيني في المنم على
أتم اوصاف حالات الكمالات
ومد كفيه نحوي ثم رحب بي
والبشر منه ضمين بالسعادات
يا أكرم الرسل من أنس ومن ملك
واشرف الخلق من ماض ومن آت
إني مدحتك كي أرجو التخلص من
إشراك ديني وآثامي وزلّاتي
ما إن مدحت بأبياتي علاك
ولكني امتدحت بعلياكم أبيات
واشفع بفضلك فيما قد جناه وهل
ترجى الشفاعة إلا للجنايات
يا رب واكلا بجاه المصطفى كرما
مولاي عثمان من شر البليات
واعضده بالنصر والفتح المبين
وكن عونا له في الملمات المهمات
واحفظه من كيد ذي بغي وذي
حسد بما حفظت به أهل العنايات
واغفر له واعف عنه وأته منحا
تنيبه الخلد في دار الكرامات
واحرس له حوزة الإسلام واحم به
معاقل الملك من أهوال آفات
ليصبح الدين في عز وفي دعة
ويغتدي الشرك في ذل وحيرات
وصن حمى مالكي المسعود وارع له
ولاية العهد يا مولى السعادات
وانظر إليه بعين العطف تكرمة
وامنحه جدواك يا معطي العطيات
واخصص بأزكى صلاة منك دائمة
خير الأنام المرجى للشفاعات
ما هزّ كفّ الصبا عطف القضيب وما
عنّى الهزار على أغصان بانات
وآله الغر والأصحاب ما رتعت
غزالة الصبح في أدواح دارات
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شهاب الدين الخلوفغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي544