تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:36:49 م بواسطة المشرف العام
0 623
الخوفُ والأنسُ شيءٌ ليس يتفق
الخوفُ والأنسُ شيءٌ ليس يتفق
والحبُّ والدمعُ أمرٌ ليس يفترقُ
فاقبض عنانَ الدَّعاوي فهي مُرديةٌ
ولو تمادى بها في غيِّها الطّلق
وارجع وراءكَ عن طُرقٍ مضللة
فليس في كلِّ حين ترشد الطرق
ولا تقولن إني خائفٌ وجلٌ
ولا محبٌ فذاك القول مختلقُ
ولا تُواكِب غداةَ السَّبق معتدياً
أهل السِّباِ وأنت اللّغو واللحق
والزم مقامَكَ وهو العَجزُ وارضَ بهِ
فالأرضُ تسفل مهما عُليَ الأُفُقُ
فالعبد عند حضور الطََّّرفِ محتقرٌ
والنجمُ عند سطوع الصبح ممتحق
نادتك نفسُكَ للأهواء جامحةً
والطبعُ يُسعِدُها والوَهمُ والحُمُقُ
وَبِتَّ من شَهَواتِ النَّفسِ في شُغُلٍ
تُفنِي زمانَكَ في لهو وتفترق
والدين عندك قولٌ أنت قائله
وليس للفعل فيما قلت معتلق
تَحَيُّرٌ وتخاليطٌ وذبذبة
وغفلة ودعاوٍكلُّها حمقُ
حكيت قوماً بأقوال تسارقُهَا
وللمحبين حال ليس تسترق
فاشدد حيازيم عزمٍ في اللِّحاق بهم
فالعزم أحسنُ شيءٍ أنت تنتطق
ولا تُعَلِّل بسوفَ فهي مهلكةٌ
لم يرضَهَأ قطُّ إلاَّ الجهلُ والخَرَقُ
ما أنت من حالة المحيا على ثقةٍ
وأنت تفعل فيها فعل من يَثِقُ
يا نائمَ القلب مَعنًى وهو منتبهٌ
والقلبُ إن نام لم يستيقظ الحدق
لا تفتحن بغير الجدِّ مشكلةً
فليس يبقى على مفتاحه غلق
وكم تَسَابَقَ أقوامٌ على أمدٍ
لكنَّه لقليل يُسِّرَ السَّبَق
خاطر بنفسك في بحر التُّقى أنفا
إنَّ الشهادة فيه العيشُ والغرق
وقد زعمتَ بأنَّ النَّفسَ زاكيةٌ
أنَّى وأنت مع الأمحاض ممتذق
أينَ الدليلُ على ما أنت زاعمه
وبالأدلة يُدرَى الجدُّ والملق
ففي الهواجر لا جوعٌ ولا ظمأ
وفي الدياجير لا سُهدٌ ولا أرَقُ
ما حقَّقَ العَزمَ إلاَّ كَيِّسٌ فَطِنٌ
يحثهُ سائغان الحبُّ والشفق
خاف البيات فبات اللَّيلَ مرتقباً
بحارَ موتٍ على الأرواح تنطبق
مسهَّدُ الجَفنِ في فكرٍ ومعتبرٌ
لا الفجر يلفيه نوَّاماً ولا الشَّفق
باللَّيل مشتمل بالسهر مكتحل
بالدَّمع مصطبح بالدمع مغتبق
يفتنُّ ظاهره قرباً وباطنهُ
حُبَّاً وأهلُ التُّى في حالهم فِرَقُ
سَفرٌ إلى الله لم يَصرِف رواحِلَهُم
هوى النُّفوسِ ولم تصرفهُمُ العلق
والعارفون إذا صحَّت معارِفُهُم
للَّهِ إن صمتوا بالله إن نطقوا
موحدون فلا يلوون أعينهم
سِراً وجهراً لغير الله إن رمقوا
أفكارهم زُهُرٌ أنفاسهم زَهَرٌ
أجفانهم غدق أحشاؤهم حرق
دموعهم أبداً للخوف هامعةٌ
لكن ظلوعهم للحبّ تصطفق
أضحت جسومُهُمُ في الأرض سائمةً
وطيّها أنفس للغيب تخترق
لله في الخلق أسرار مخبأةٌ
من دونها رُتَّجُ الأبواب والغُلُقُ
وأنفس طَهُرَت أنفاسها فسرت
في السرّ تنفح حباً حين تنتشق
عرفان يوسف بعد البعد إخوتَهُ
أدَّى إلى جمعهم من بعد ما افترقوا
فأعرف إلاهَكَ واعمل بعد معرفة
فالأصل تلك وهذا الفرعُ والورق
واصبر قليلاً فإن الدّار دارسة
وكلّ من حلَّهَا غادٍ فمنطلق
وإن يَفِ لك من عهد الصِّبا زمن
فاضنن به فقليلاً يمكث الرَّمق
يا شائبَ الفودِ إلاَّ من بطالته
جَدِّد ملابسَ ثوبٍ أيُّها الخلق
لا تنسَ صرعةَ موتٍ سوف تذكرها
إذا تغشَّاك كربُ الفزع والعرق
وضجعةً ترهب الأرواح فجأتها
لو كان يعصمها من فجئها الفرق
استغفرُ الله من قول تعقّبهُ
بالنّقص فعلي فلم يعدم له رهق
أراقب الصّبح والأحشاءُ مظلمة
وهل ينير فؤاد كلُّه غسق
يا من أخاطبه والحال شاهدة
أني لنفسي بهذا القول استبق
إذا اتفقنا على سهو ومعجزة
فمطلب الرُّشد منَّا ليس يتفق
والنّاس في دينهم صَحَّ اختلافُهُم
لكنّهم في هوى دنياهم اتفقوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس623