تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:35:58 م بواسطة المشرف العام
0 865
يا حاسدَ النّعمةِ في غيره
يا حاسدَ النّعمةِ في غيره
وذاهباً في الغبى من مذهبِهِ
بحرُ العطايا أنت في لجّهِ
وتحسدُ المسكين في مذنبه
وقد هدى جفنك بدرُ الدُّجى
وأنت لا تطرف عن كوكبه
تحسده في كلِّ أحواله
وربما زدت على مكسبه
في أكله الطَّيب في شربه
في لبسه النعم في مركبه
يا نائماً يحسد إخوانه
الله قد فضّلهم فانتبه
انظر بعين الفكر في ذا وذا
ما سَنَنُ التحقيق بالمشتبه
حالُكَ لا تبقى ولا حالُهُ
ما أقرَبَ الظامىء من مشربه
والبدرُ إن راقك إشراقُهُ
فإنه يشجيك في مغربه
لا تصحَبَن ذا حسدٍ إنَّه
أولُ ذنبٍ عُصِيَ الله به
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس865