تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:21:07 م بواسطة المشرف العام
0 656
لأهلِ الهَوى في الدَّمع والسُّهدِ لَذَّةٌ
لأهلِ الهَوى في الدَّمع والسُّهدِ لَذَّةٌ
إذا اختُبرَت لم تُبقِ حِسّاً ولا عَقلا
لآثارِهِم إيثارُ كُلِّ متَيَّمٍ
يُنَافِسُ في المَحبُوبِ بِالثَّمَنِ الأغلَى
لأسرارِ هَذا الحُبِّ بالقَلبِ لَوطَةٌ
فيَفنى ومَا تفنى وَيَبلَى ومَا تَبلى
لأَجلِكَ هذا القَلبُ يهفُو مَحَبَّةً
وإن كَنتَ لَم تمطرهُ طَلاًّ ولا وَبلا
لأنَّكَ لي سُؤلٌ وأنَّكَ لي مُنىً
وأنَّكَ لي حِبٌّ وأنَّكَ لي مَولى
لآلُىء دَمعي فيكَ ينشرُها الأسى
تَخافُ النَّوى طَوراً وتَرتِقَبُ الوَصلا
لأنتَ الَّذي ما لِلهوى عَنهُ مَذهبٌ
فَمَقصَدُكَ الأعلَى ومَورِدُكَ الأحلَى
لأمرٍ رَجَوتُ الوَعدَ مِنكَ لأنَّني
إذا نِلتُ منكَ الوَعدَ لم أحذَرِ المَطلا
لإغبابِ مَرآكَ الفُؤادُ مُدَلَّهٌ
فآونَةً يُضحي وآونَةً يُصلى
لَئن لم أنَل منك المُنى فَلِعِلَّةٍ
وإن نِلتُها يَوماً فَلَستُ لهَا أهلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس656