تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:07:47 م بواسطة المشرف العام
0 638
ظَمِئتُ وأَجفانِي بدَمعِيَ فُيَّضُ
ظَمِئتُ وأَجفانِي بدَمعِيَ فُيَّضُ
وَعِشتُ وأَضلاعي بِرُوحيَ فُيَّظُ
ظَنَنتُ الهَوًَى سَهلاً فَلمَّا اخَتَبرتُهُ
رَأيتُ المَنَايا حَولَهُ تَتَلمَّظُ
ظُبَا الحُبِّ قد سَلَّت عَلَى القَلبِ بِيضَها
وَحُكمُ الهَوى مُذ كانَ حُكمٌ مُغَلَّظُ
ظَفَرتُ بِوَصلٍ لَم يَدُم لِي زَمَانُهُ
وَيُذهِبُ لَذَّاتِ المَنَامِ التَّيَقّظُ
ظَهرتُ بِسِرٍّ فاضَ دَمعي بِشَرحِهِ
وَكم ناطِقٍ حَالاً وما يَتَلَفَّظُ
ظَلَلتُ أعَاني فيك ضِدَّينِ للهَوَى
بِجَفنِيَ مُشتٍ والفُؤاَدُ مُقَبَّظُ
ظعَنتُ بِسِرِّي عَن سِواكَ لأَنَّني
رَأيتُكَ سِرَّ السرِّ مِن حَيثُ الحظُ
ظُنُوني أبَت إلاَّ هَواكَ ورُبَّما
عَنِيتُ بِحِفظِ السرِّ والسرُّ يُحفَظَ
ظَأرتُ عَلَى وَعظِ النَّصِيح مَسامِعاً
لها ألسُنٌ للحَألِ في الحُبِّ أوعَظُ
ظُلِمتُ بتكليفِ التَّحفُّظِ في الهوَى
ومن رَكِبَ الأهوالَ لا يتحفَّظُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس638