تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:06:25 م بواسطة المشرف العام
0 655
طَوَيتُ الحَشَا مِنّي عَلَى حَرِّ لَوعةٍ
طَوَيتُ الحَشَا مِنّي عَلَى حَرِّ لَوعةٍ
فَجفني لَهَا نَهرٌ وفي أضلُعي سَقطُ
طُبِعتَ عَلَى حِبٍّ هَوايَ هَوانَةً
فَيَشتَطُّ في بُعدي وفي القُربِ أشتَطُّ
طَفَوتُ على بَحرٍ مَنَ الحُبِّ زاخرٍ
فهَا أنا أبدُو تارَةً ثمَّ أنقَطُّ
طَلبتُ وِصَالاً ما وَفَيتُ بشَرطهِ
وإن جزاءَ الحُبِّ يَسبِقُه الشَّرطُ
طَلائعُ شَوقِي فِيكَ غَيرُ حفيّةٍ
فمِن زَفرتِي رَسمٌ ومِن عبرَتي نَقطُ
طَرقُتُ بِخطٍّ مِن لِقَائِكَ لائحٍ
فبَينا تبدَّى قِيل قد دَرسَ الخَطُّ
طَغَى بيَ طَرفُ الحِبِّ في تِيهِ صَبوُةٍ
فَبَينا تَبدَّى قِيل قد درسَ الخَطُّ
طمِعتُ وَقَد أحببتُ في الوَصلِ والرِّضَا
فَما رَاحَتِي إلاَّ القَطيعَةُ والشَّحطُ
طَمت لُجَجٌ للحبِّ خضتُ عُبَابَها
فلا سَبحَ يُنجيني وَقد بَعُدَ الشَّدُّ
طَبِيب الهَوى لَم يُجدِ للقَلبِ طِبُّهُ
ورُبَّ عِلاجٍ لا يُساعِدُهُ الخِلطُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس655