تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:01:24 م بواسطة المشرف العام
0 768
شَرِبتُ كُؤوسَ الحُبِّ صِرفاً وَليسَ لي
شَرِبتُ كُؤوسَ الحُبِّ صِرفاً وَليسَ لي
مِزَاجُ رَذاذٍ للوِصَالِ ولا طَشِّ
شُواهِدُ حُبِّي بَينَ جَفنَيَّ والحَشَا
فَمِن عَبرَةٍ تُملِي ومن زَفرَةٍ تُنشِي
شُغِفتُ بِمَحبُوبٍ أضَنُّ بِذِكرِهِ
عَلى غَايَةِ البَلوَى فَأشفِي ولا أفشٍِي
شَفائيَ فِي مَرآهُ والمَوتُ دُونَهُ
ولا بُدَّ في الدِّرياقِ مِن خَطَرِ الرُّقشِ
شَقققتُ عليهِ القَلبَ والخِلبَ والحَشا
غَراماً ومَن لِي بَعد ذَلِكَ بالأرشِ
شَكَوتُ إِلَيهِ الوَجدَ فاعتضتُ صَبوَةً
فَذَكّرني هذا أجَلُّ مِنَ الحَرشِ
شِعارِي هَوَاهُ والدِّثارُ كمِثلِهِ
فها أنا مٍِن لَدغٍ أفِرُّ إلى نَهشِ
شَديدٌ عَلى قلبي خُلُوٌّ مِن الهَوى
ولا حِيلةٌ للَّوحِ في المَحوِ للنَّقشٍ
شَغَلتُ جَنَانِي واللِّسَانَ بذِكرِهِ
فَلَستُ بنَاسِيهِ ولَو كُنتُ في النَّعشِ
شَنئتُ حَياتي والحياةُ لَذيذةٌ
إذا غابَ مَن نهوى فلا خَيرَ في العَيشِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس768