تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 11:01:06 م بواسطة المشرف العام
0 743
سَلُوا عُلَمَاءَ الحُبِّ عَمَّا أُكِنُّهُ
سَلُوا عُلَمَاءَ الحُبِّ عَمَّا أُكِنُّهُ
فَإنِّيَ مِن بُعدِي وقُربيَ في لَبسِ
سَقِيمُ الهَوى بَينَ المخَافَةِ والرَّجا
أرُوحُ إلى رَوضٍ وأغدُو إلى رَمسِ
سَبَقَتُ وَلَكِنِّي طَرِيقاًَ للمَحَبَّةِ بَلقَعاً
وَحِيداً مِنَ الجِنسَينِ ألجِنَّ والإنسِ
سَبَقتُ وَلَكِنِّي حُجِبتُ لِعلَّةٍ
وَليسَ يُنالُ الفَوزُ بالثَّمَنِ البَخسِ
سَألتُكَ وَصلاً لَستُ أهلاً لبَذلِهِ
وَقَد تَطمَعُ الظَّلماءُ فِي وَضَحِ الشَّمسِ
سَبيلُ شكاتي فِيكَ غيرُ خَفيَّةٍ
فَمن أدمُعِي نَقشِي وَمِن وَجنتَي طِرسي
سَواءٌ عَلَيَّ النَّومُ واللَّيلُ والأسَىَ
فأمسِي كما أُضحي وأُضحِي كَما أُمسي
سُكَوتِي عَلى النَّومُ واللَّيلُ والأسَىَ
فَأمسِي كما أُضحي وأُضحِي كَما أُمسي
سُكَوتِي عَلى ذُلِّ الحِجابِ تُكلُّمٌ
إذا نَطقَت حَالِي فَلا صَمتَ للحِسِّ
سَكَبتُ فُؤادِي أدمُعاً وسَفَحتُهُ
لَعَلَّ غَداً يُعدِي عَلى اليَومٍِ والأمسِ
سَمَحتُ بِنَفسِي للهَوى واحتسَبتُها
علَيكَ وَلولا أنتَ لَم أحتَسِب نَفسِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس743