تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 10:54:54 م بواسطة المشرف العام
0 606
ثَوى لَكَ في قَلبي غَرامٌ مُبَرِّحُ
ثَوى لَكَ في قَلبي غَرامٌ مُبَرِّحُ
أراقِمُهُ في حَبَّة القلبِ تَنفُثُ
ثَباتي عَلَى هَذا الهَوى غَيرُ مُمكِنٍ
ومِثلِي عَلى مِثلِ الهَوى لَيسَ يَمكُثُ
ثَمِلتُ وَلم أمدُد يَميناً لِقهوَةٍ
ومِثلي عَلى مِثلِ الهَوى ليسَ يَمكُثُ
ثَنيتُ عِنانَ الحُبِّ نحوَكَ والرِّضا
ونارُ الأسى بَينَ الضُّلوعِ تُؤرَّثُ
ثَوابُ الهَوى لَو أسعَدَ الحِبُّ وقفةٌ
يُحَدِّثُني في ظِلِّها وأُحَدِّثُ
ثَرائي وَجَاهَي فيه وَجدٌ وأدُمعٌ
فَقلبيَ في الحَالَينِ ضاعٍ مُدَمَّثُ
ثَقيلُ الأسَى عِندِي خَفيفٌ لأجلِهِ
فَها أنَا في وَجدِي بِهِ أتَشَبَّثُ
ثَلَمتَ فُؤادِي بالنَّوى فَجَبرتُهُ
بِصَبرٍ بهِ أبرَمتُ ما أنتَ تَنكُثُ
ثَكِلتُ فُؤادِي إن تألَّم للأسَى
عَلَى عِلمِهِ أنَّ الحَوادِثَ تَحدُثُ
ثناؤك رَيحَانِي وذِكرُك رَاحَتي
وَحُبُّكَ سُلوانِي إلى يَومِ أُبعَثُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس606