تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2012 10:53:35 م بواسطة المشرف العام
0 622
بَدا عَلَمٌ للحُبِّ يَمَّمتُ نَحوَهُ
بَدا عَلَمٌ للحُبِّ يَمَّمتُ نَحوَهُ
فَلَم أنقَلِب حَتَّى احتَسَبتُ بهِ قَلبِي
بَلَوتُ الهَوى قَبلَ الهوى فَوجَدتُهُ
إسَاراً بلا فَكٍّ سَقَاماً بلا طُبِّ
بنَفسِي حَبيبٌ لا أُصَرِّحُ باسمِهِ
وَكُلُّ مُحِبٍّ فهو يَكنِي عَنِ الحِبِّ
بَرَاني هَواهُ ظَاهِراً بَعدَ باطنٍ
فجِسمي بلا رُوحٍ وقَلبي بلا لُبِّ
بِحُبِّكً هَل لِي في لِقَائكَ مَطمَعٌ
فإنِّيَ مِن كَرب عَلَيكَ إلَى كَربِ
بكُلِّ طَرِيقٍ لي إليكَ مَنِيَّةٌ
كأنّي مَعَ الأيَّامِ بَعدَكَ في حَربِ
بكَيتُ فَقَالُوا أنتَ بالحُبِّ بَائحٌ
صَمَتُّ فقالوا أنتَ خِلوٌُ مِنَ الحُبِّ
بَوارِقُ لاحَت للوصَالِ فَشِمتُها
فيا بُعدُ بُعداً قَد دَنَا زَمَنُ القُربِ
بقيتُ فَهَل يَبقَى صُبابَةُ لوعةٍ
تُقلّبهُ الأشواقُ جَنباً إلى جَنبِ
بَلَغتُ المُنى مِمَّن أحِبُّ بِحُبهِ
ولا بُدَّ للمَربُوبِ مِن رَحمَةِ الرَّبِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو زيد الفازازيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس622